برلمانيو الحزب السويدي الذي التقى ‘مُنيب’ يطردون صحراوية مغربية من البرلمان حاولت فَضح ‘أميناتو’

0

زنقة 20 . الرباط

فاجأ برلمانيون ن الحزب اليساري السويدي، الذي التقى ‘نبيلة مُنيب’ قبل أسبوع، فاجأ الجميع، بمطالبته بطرد برلمانية مغربية من الصحراء هي “رقية الدرهم” و “لحسن مهراوي عضو “الكوركاس” من داخل البرلمان أين تُحاضر حالياً الانفصالية “أميناتو حيدر”.

و طالب برلمانيو الحزب اليساري السويدي من عناصر الأمن الخاص طرد “الدرهم” بعدما طالبت بحق التدخل خلال المحاضرة، حول الصحراء، حيث اعبترت في كلمة لها : “قدمت من المغرب للمشاركة مع اخواني الصحراويين للادلاء بارائنا في قضيتنا والتي لا تعني فقط امينتو حيدر ، لا بل تعني كل صحراوي وهي قضية وطنية بالنسبة للمغاربة اجمعين وخاصة المغاربة الصحراويين وامينتو حيدر لا تمثلنا وتحاول اختطاف تمثيلنا وجاءت بطرق غير ديمقراطية ونحن جئنا بالديمقراطية الشرعية من خلال الانتخابات او من خلال المجلس الوطني الاستشاري لحقوق الانسان للشؤون الصحراوية”.

وكان وفد مغربي من أحزاب اليسار “الاشتراكي الموحد”، “الاتحاد الاشتراكي” و “التقدم والاشتراكية” قد زارو السويد قبل أسبوع للقاء قيادات عن حزبي “اليسار” و “البيئة” المتحالفان في قيادة الحكومة، حيث أعلنت “مُنيب” خلال ندوة صحافية بعد الزيارة أن “ساسة السويد أكدوا أنهم لا ولم يعترفوا بالبوليساريو”.

وفَضَل برلمانيو الحزب اليساري السويدي، اعطاء الكلمة لخطاب الانفصالي وعدم السماح للوحدويين باسماع اصواتهم للشعب السويدي.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد