وزراء خارجية دول (5+5) يلتئمون بطنجة لبحث الأوضاع الأمنية في المتوسط

0

زنقة 20 . الرباط

تحتضن مدينة طنجة، الأسبوع الجاري وعلى مدار يومين، اجتماعات وزراء خارجية مجموعة دول (5+5)، والتي تضم في عضويتها كلاً من دول المغرب العربي(المغرب، الجزائر، تونس، موريتنايا، ليبيا) وخمسة دول أورومتوسطية (إسبانيا، فرنسا، إيطاليا، البرتغال، مالطا).

وسيناقش المشاركون خلال الاجتماعات المبرمجة خلال يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، مواضيع مرتبطة بالتحديات الأمنية بمنطقة الساحل والصحراء، وأخرى متعلقة بمجال الهجرة والإرهاب، وغيرها من المواضيع الأخرى المتعلقة بالشأن السياسي والاقتصادي لدول غرب المتوسط، بحسب مصدر حكومي مغربي.

وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ”الأناضول” “ستشكل هذه القمة التي سيترأسها وزير الخارجية والتعاون المغربي، صلاح الدين مزوار، فرصة ملائمة لتعزيز مسلسل التشاور وآليات التعاون الإقليمي المتضامن والفاعل بغية جعل المنطقة فضاء للازدهار المتقاسم، ومناسبة لإطلاق نقاش حول القضايا ذات الاهتمام الإقليمي والدولي واستكشاف سبل ووسائل تعزيز حوار 5 + 5 بشكل أفضل”.

وكان من المقرر، أن تلتئم اجتماعات وزراء خارجية دول المجموعة، الشهر الماضي، في مدينة طنجة المغربية، قبل أن يتقرر تأجيلها إلى 6 و7 أكتوبر الجاري.

وتعمل مجموعة دول غرب البحر الأبيض المتوسط، المعروفة بـ”مجموعة 5+5″، التي تأسست سنة 1990، تحت غطاء الاتحاد الأوروبي وتهتم بمسائل الشراكة الاقتصادية، التنمية، الأمن في المنطقة وتنظيم الهجرة وقمع الهجرة غير الشرعية.

وتسعى المجموعة أيضاً، بحسب ما يعلن أعضاؤها، إلى تطوير العلاقات الاجتماعية والثقافية والتبادل العلمي والتكنولوجي بين أعضائها. وسبق لأعضاء هذه المجموعة، أن أثاروا خلال أحد اجتماعاتهم إمكانية توسيع مجموعة 5+5 من خلال ضم مصر واليونان إليها لتصبح 6+6، إلا أن هذا المقترح لم ينفذ حتى اليوم.

الأناضول

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد