أحزاب تتهم بنشماش بإقصائها من منتدى العدالة الإجتماعية المنظم تحت الرعاية الملكية !

0

زنقة 20 | الرباط

اتهمت عدد من الأحزاب السياسية غير الممثلة في البرلمان، حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة؛ بإقصائها من منتدى برلماني عالمي بنظم تحت الرئاسة الشرفية للملك محمد السادس.

وقالت الأحزاب المذكورة في بلاغات متفرقة إنها سجلت بامتعاض كبير دعوة رئيس مجلس المستشارين لبعض زعماء الأحزاب السياسية، لحضور أشغال النسخة الرابعة للمنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية، في موضوع “الحماية الاجتماعية بالمغرب: الحكومة ورهانات الاستدامة والتعميم”، والذي تم تنظيمه في 20 فبراير الماضي، في الوقت الذي تم إقصاء أحزاب أخرى دون سبب يذكر، ولم يتم توجيه الدعوة إلى أمنائها العامين.

في هذا السياق، قال سعيد الغنوي، الكاتب العام لحزب النهضة المتموقع في وسط اليسار، إن “الحزب يستنكر عدم استدعائه لهذا المنتدى، في موضوع يحظى بإجماع وبتعبئة وطنية كاملة ولا يقبل أية حسابات سياسوية ضيقة” تورد “الأخبار”.

وأضاف الغنوي أن “رئيس مجلس المستشارين الذي يعتبر مسؤولا عن مؤسسة دستورية، مطالب بتقديم توضيحات لعدم دعوتنا رفقة عدد مهم من الأحزاب للمشاركة في هذا المنتدى؛ خاصة وأن القرارات المحتملة للحدث قد تدفع إلى التشكيك في موقف حزبنا من القضايا التي تهم بلادنا”، مضيفا أن “الأحزاب التي تم إقصاؤها تطالب بتوضيح المعايير التي اعتمدها بنشماش من أجل دعوة أحزاب أخرى؛ علما أنها أيضا غير ممثلة في البرلمان”.

وكان المشاركون في الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية قد تفاجؤوا بغياب الرسالة الملكية، التي دأب الملك محمد السادس على توجيهها إلى المشاركين، بعدما كانت قد وجهت إلى المنتدى، منذ أول دورة له نظمت عام 2016، ثم إلى الدورة الثانية والثالثة، أيضا، بينما غابت عن المنتدى الرابع، الذي نظم تحت شعار “الحماية الاجتماعية بالمغرب: الحكامة ورهانات الاستدامة والتعميم”.

هذا و كانت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الممثلة بمجلس المستشارين قد كشفت بدورها عن إقصائها من المنتدى البرلماني دون تقديم أي أسباب.

و قالت الكونفدرالية ، في رسالة احتجاج بعثتها إلى حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين ، أنه تم إقصائها من المشاركة الفعلية في أشغال المنتدى الرابع للعدالة الاجتماعية الذي نظمه المجلس يوم الأربعاء 20 فبراير 2019 تزامنا مع خوض الكونفدرالية الديمقراطية للشغل للإضراب الوطني العام في قطاع الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية.

و أشارت إلى أن الفريقين بعثا برسالتين احتجاجيتين يوم 16 فبراير، أي قبل يوم من استضافة المجلس لأشغال المنتدى، عبرا من خلالهما عن استيائهما العميق واحتجاجهما على إقصاء المكون النقابي من المشاركة الفعلية في المنتدى.

و قالت الكونفدرالية أن بنشماش لم يدرج فقرة في البرنامج تهم مداخلة الفريقين كمكون نقابي رغم أنهما من بين المساهمين الأوائل بشريا وماديا في منظومة الحماية الاجتماعية كما لم يدرج موضوع المنتدى ضمن أعمال ندوة الرؤساء لإبداء رأي الفريقية وتصورهما حوله.

و أكدت النقابة أن ” موضوع المنتدى لم يتم إدراجه ضمن جدول أعمال ندوة الرؤساء لنبدي رأينا و تصورنا حول موضوعه و برنامجه” ، وهو ما اعتبرته مصادر برلمانية أمراً خطيراً خاصةً و أن المنتدى يقام برعاية ملكية.

جدير بالذكر أنه و للمرة الأولى منذ إطلاقه، غابت الرسالة الملكية عن المنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية في نسخته الرابعة، الذي انطلق أمس الأربعاء بمجلس المستشارين.

وواضب مستشارون للملك محمد السادس على تلاوة رسالة ملكية في افتتاح المنتدى الذي يصادف تاريخ 20 فبراير من كل سنة ، إلا أن هذا العام لم يتم ذلك وهو ما أحرج رئيس الغرفة الثانية حكيم بنشماش كثيراً.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد