اختفاء لوحات تشكيلية بقيمة 200 مليون من مجلس المستشارين !

0

زنقة 20 | الرباط

كشف عبد الحي بنيس رئيس المركز المغربي لحفظ ذاكرة البرلمان أن مجلس النواب في 26 دجنبر 1984 عرف إعادة هيكلة البرلمان من خلال تأثيثه بمائة لوحة أبدعها رسامون مغاربة قدرت آنذاك بـ200 مليون سنتيم أشرف عليها المهندس الفرنسي الشهير “باكار” بالإضافة لوضع تحف نفيسة و غالية في جنبات “الفيلا” المجاورة للبرلمان و المخصصة لاستقبال الوفود.

و أضاف بنيس في حوار مع “المشعل” ، أن الفيلا بعد هدمها من أجل بناء مجلس المستشارين غابت اللوحات القديمة و حلت مكانها لوحات أخرى داخل البرلمان بالإضافة إلى ممتلكات أخرى يتسائل بنيس عن مصيرها بعد هذه الخطوة المهمة التي أطلقها الحبيب المالكي و محمد الأعرج و تخص حماية الأعمال الفنية و التشكيلية التي يتوفر عليها مجلس النواب و المحافظة على مكوناتها و جودتها.

و عن قيمة اللوحات قال بنيس أن من بين هذه اللوحات لوحة للرسام سعيد حساني بمبلغ 30 ألف درهم و ثلاث لوحات لفريد بلكاهية بمبلغ 46 ألف درهم و ثلاث لوحات للجيلالي الغرباوي بمبلغ 350 ألف درهم و ثلاث لوحات لمصطفى حفيظ بمبلغ 31 ألف درهم و ثلاث لوحات لمحمد المليحي بمبلغ 56 ألف درهم و لوحتان لحسن طلاب بمبلغ 40 ألف درهم و ثلاث لوحات لعبد اللطيف الزين بمبلغ 110 ألف درهم و لوحتان للمحجوب أحرضان بمبلغ 35 ألف درهم و لوحتان لمريم مزيان بمبلغ 67 ألف درهم.

كما كانت هناك لوحتان للعربي بلقاضي بمبلغ 32 ألف درهم و لوحتان للطيب الصديقي بمبلغ 32 ألف درهم و لوحة لمحمد القادري بمبلغ 50 ألف درهم و لوحتان لحسن السلاوي بمبلغ 35 ألف درهم و لوحتان لكريم بناني بمبلغ 35 ألف درهم و ثلاث لوحات لمصطفى السنوسي بمبلغ 46 ألف درهم و لوحتان لأحمد الغرباوي بمبلغ 19 ألف درهم و لوحتان لأحمد الشرقاوي بمبلغ 280 ألف درهم و لوحة لحسن الكلاوي بمبلغ 20 ألف درهم.

و أكد بنيس أنه يملك شريطاً فيه ساعة و 18 دقيقة بشكل حصري يصور كل الممتلكات التي كانت معلقة داخل الفيلا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد