وكالة تنمية جهة الشرق تحتقر التلاميذ وترفض التواصل معهم حول المعرض المغاربي للكتاب بوجدة

0

زنقة20-وجدة/ كمال لمريني

أخلت وكالة تنمية أقاليم جهة الشرق وإدارة المعرض المغاربي للكتاب بوجدة، المنظم بعنوان: “آداب مغاربية”، تحت شعار “مقاربة الكوني”، ببرنامج المعرض والتزامها، حيث كان من المقرر أن يتم، اليوم السبت، عقد لقاء تواصلي بين مثقفين عرب وعدد من تلاميذ الثانوية التأهيلية، عمر بن عبد العزيز، إلا أن المثقفين غابوا عن اللقاء وحضر ممثل الوكالة بمفرده، الامر الذي أثار استياء كبيرا في صفوف التلاميذ خاصة المهتمين بالشأن الثقافي ومن لهم ميولات إبداعية.

وذكرت مصادر من داخل ثانوية عمر عبد العزيز في تصريحها لموقع rue20.com، أن التلاميذ ظلوا منذ الساعة الحادية عشر صباحا وهم ينتظرون قدوم المثقفين على أمل الاستفادة من تجاربهم في مجال الكتابة والابداع، وهو الشي الذي لم يتحقق منه أي شيء، مما فتح المجال لطرح المزيد من علامات الاستفهام، أهمها ما جدوى تنظيم مثل هذه المعارض إن كانت لا تلتزم ببرامجها.

وقال عبد القهار الحجاري، أستاذ بالثانوية التأهيلية، في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “في إطار استهتار المسؤولين عن ما يسمى بالمعرض المغاربي للكتاب برمج لقاء تواصلي اليوم بين مثقفين عرب وتلاميذ ثانوية عمر بن عبد العزيز التأهيلية بوجدة المعلمة التربوية العريقة وأقدم ثانوية بالمغرب، وجلس التلاميذ ينتظرون المثقفين”.

وأضاف في تدوينته متحسرا، :” يا حسرتاه !! تصوروا !! لم يحضر المثقفون ولا المنسق معهم تواصل مع الثانوية، أية صورة تروجون لجيل الغد عن مصداقيتكم ومصداقية الثقافة في بلدنا السعيد”، في حين علق عدد من النشطاء على التدوينة بالقول “مهزلة وإستهتار بالجيل الناشئ”.

ولم يتسن لموقع rue20.com، أخذ تصريح من طرف مدير وكالة تنمية أقاليم جهة الشرق حول الاستهتار بالتلاميذ من طرف المثقفين العرب الحاضرين في المعرض المغاربي للكتاب، رغم المحاولات العديدة.

وكان عدد من المثقفين والكتاب بجهة الشرق، قد نفدوا، أول أمس الخميس، وقفة إحتجاجية، أمام الخيمة الكبرى المحتضنة لأشغال المعرض المغاربي للكتاب، للتنديد بإقصائهم من تدبير المعرض، والاستعانة بمنسق يحسب على المركز الثقافي والمغرب النافع، حسب قولهم.

وقال مصطفى قشنني، رئيس اتحاد كتاب المغرب بوجدة، في تصريحه لموقع rue20.com، في الوقفة الاحتجاجية، “إن المعرض المغاربي للكتاب الذي يدعي أنه معرض مغاربي ويلامس الكونية، لم يستطع أن ينفتح على مثقفي جهة الشرق”، معتبرا إياه “معرضا هزيلا، كونه لا علاقة له بالثقافة..وعلاقته فقط بالمهزلة والفنطازية الفجة”.

وتنظم النسخة الثانية من المعرض المغاربي للكتاب، برعاية الملك محمد السادس، بعنوان:”آداب مغاربية”، تحت شعار ” مقاربة الكوني”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد