شيعة المغرب : نستعد لدخول الحياة السياسية ولا نحمل مشروعا طائفيا

0

زنقة 20 . الرباط

يستعد شيعة في المغرب، للانضمام لأحد الأحزاب السياسية، حيث ما زالت تجرى في هذا الصدد مشاورات واتصالات بين نخب حزبية معروفة وبين قيادات شيعية، دون أن تفضي بعد إلى نتيجة حاسمة، إذ ينتظر الشيعة العرض الحزبي الملائم الذي لا يعادي مرجعيتهم الفكرية والمذهبية.

وقال القيادي البارز في مؤسسة الخط الرسالي الشيعية في المغرب عصام حميدان الحسني “إنهم طرحوا مبادرة للحوار السياسي مع مختلف القوى السياسية الوطنية، ولا يمانعون في الدخول للعملية السياسية من بوابتها الحزبية، كما أنهم لا يحملون مشروعا طائفيا أو خاصا على أسس مذهبية”.

وأضاف في تصريح صحفي بالقول”نعتبر أنفسنا عناصر تنوير في المجتمع لمواجهة الطائفية والتطرف، ومعنيين بكل القضايا التي تعني الوطن والمواطنين”، مشيرا في ذات السياق إلى أنهم سبق أن شكلوا لجنة حوار سياسي التقت بالدكتور محمد ضريف قبل المؤتمر التأسيسي لحزب الديمقراطيين الجدد، غير أنهم لم يلتحقوا بالحزب”.

وتابع القيادي بأول جمعية للشيعة في المغرب “بعد ذلك اللقاء، بدأت بعض النخب الحزبية تتواصل معنا بشكل غير رسمي، ولا نود الآن إعلان أي شيء الآن يخص هذه النخب، في انتظار أن تتشكل لدينا قناعة بالجهة الحزبية التي نراها مدافعة بحق عن المواطنة، وعدم التمييز على أساس المعتقد وقيم التعايش والتسامح “.

والتقت لجنة تمثل مؤسسة الخط الرسالي، الأمين العام لحزب الديمقراطيين الجدد في المغرب دون أن ينضموا إلى هذه الهيئة السياسية، كما كان لافتا قبل أسابيع ظهور إدريس هاني، أحد أشهر وجوه الشيعة بالمغرب، في مؤتمر لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد