اعتقال أدمينات صفحات فيسبوكية روجوا لفيديوهات مثيرة للرعب

0

زنقة 20 . الرباط

باشرت مصالح الأمن الوطني حملة اعتقالات، في صفوف مشتبه في وقوفهم وراء إدارة وتسيير صفحات فايسبوكية، تورطوا في نشر مجموعة من أشرطة الفيديو والصور، تتعلق بشجارات وجرائم ضرب وجرح وسرقات، وقعت في دول وبلدان أخرى، فيما هم ينسبونها إلى شباب مغاربة، ويدعون أنها وقعت في بعض المدن المغربية.

وأفادت مصادر صحفية ،  أن المديرية العامة للأمن الوطني باشرت في الآونة الأخيرة سلسلة من الأبحاث والتحريات الأمنية والتقنية والمعلوماتية، بخصوص مجموعة من أشرطة الفيديو والصور، التي قام “أدمينات” صفحات فايسبوكية بنشرها والتعليق عليها كما لو أنها وقعت في المغرب، وتم تحديد هويات وأماكن سكن المتورطين، ليلقى القبض عليهم، ويحالوا على الأبحاث.

وقد تم وضع هؤلاء الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار استكمال الأبحاث الجارية، وإحالتهم على العدالة، لتقول كلمتها في حقهم، فيما تواصل المصالح الأمنية المختصة أبحاثها وتحرياتها، للوصول إلى كل من يشتبه في تورطه في نشر وفبركة أشرطة فيديو وصور، وقعت في بلدان أخرى وتم نسبها إلى المغرب.

وكشف المصدر ذاته أن الباعث الأساسي لدخول الأمن على الخط، هو أن لا علاقة لأغلب ما يتم نشره بالواقع المغربي، وكذا لكون هذه المنشورات، غالبا ما تخلف حالة من عدم الارتياح لدى المواطن المغربي وتبث الفزع في صفوف الشعب، وهو ما استدعى من المديرية العامة للأمن الوطني التدخل بشكل صارم لوضع حد لهذه الفوضى “الفايسبوكية”.

وقد افتضح أمر هؤلاء، من خلال تحليل دقيق للمنشورات، بحيث ظهرت أرقام صفائح سيارات تخص دولا أجنبية، أو علامات تجارية غير متواجدة بالمغرب، أو أزياء تقليدية خاصة ببعض الشعوب الأخرى، وهو ما يعتبر دليلا قاطعا على أن أغلب ما يتم الترويج له في الفايسبوك حول الجريمة والانحراف، لا أساس له من الصحة ولا علاقة له بالواقع المغربي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد