بعد التجارة والسياسة والتلفزة شباط وبنكيران يكملان حربهما على الإنترنت

0

زنقة 20 . الرباط

بدأ حزب الاستقلال في تدارك التقدم الذي سجله حزب العدالة والتنمية في جبهة الأنترنت، بواسطة ما أصبح يعرف بالكتائب الإلكترونية لـ”بيجيدي”، إذ اشتعلت المواجهة بين نشطاء الحزبين على الشبكة العنكبوتية، خاصة على صعيد فاس، حيث يعمل كل طرف على توفير الغطاء الالكتروني لحركات الاعضاء على ارض الميدان.

وبحسب ما أوردته يومية “الصباح”، فإنه، بعدما تمكنت كتائب “بيجيدي” من عرقلة الأجندة الانتخابية لحميد شباط الأمين العام، بادر نشطاء حزب الاستقلال إلى الرد، من خلال نشر تدوينات مفادها، أن حزب رئيس الحكومة يستعمل الدين والسلطة وأصحاب السوابق في تحركات مشبوهة تهدف زرع الفتنة في الأحياء الشعبية بفاس، خاصة بين سكان حي بنسودة.

فريق شباط، سرب تسجيلات وصورا عن تدريبات الجيش الإلكتروني لبنكيران في أماكن سرية يقوم القائمون عليها بتجنيد الجميع بما في ذلك الأطفال، مشددا على أنه يرصد كل تحركاتهم منذ البداية، وأن رد الحزب سيكون في مرحلة الحملة الانتخابية القانونية، وذلك في إشارة إلى أن ما يقوم به حزب رئيس الحكومة يدخل في إطار الحملة السابقة لأوانها.

التدوينات المذكورة أفادت أن تحركات العدالة والتنمية تكثفت بعد نجاح اللقاءات التواصلية التي ترأسها الأمين العام بأغلب أحياء المدينة، مذكرة بأن كتائب بنكيران لم تنجح في عرقلة المهرجانات الخطابية لشباط وتخفيض عدد الوافدين إليها”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد