ضربة قوية لـ”البام” و”الإتحاد الإشتراكي”. الـODT والـFDT خارج النقابات الأكثر تمثيلية

0

زنقة 20 . الرباط

صفعة مُدوية وجهتها إنتخابات المناديب والعمال للفيدرالية الديمقراطية للشغل الذراع النقابية لحزب الإتحاد الإشتراكي، والمنظمة الديمقراطية للشغل الذراع النقابية لحزب الأصالة والمعاصرة.

وحسب النتائج الرسمية التي تم الإعلانعن ليلة الأربعاء 24 يونيو الجاري بالرباط، فإن نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل  كانت أكبر الخاسرين بفقدانها لمكانتها بين النقابات الأكثر تمثيلية، إذ اندحرتْ من 6،57% سنة 2009 إلى 3،83%، أيْ بناقص 2،47، كما تراجعت نسبة تمثيلية اللامنتمين بـ5،3%.

ولم تفلح المنظمة الديمقراطية للشغل، في بلوغالعتبة (6%)، في أوّل انتخاباتٍ مهنية تُجرى بعْد دستور 2011، وثاني انتخاباتٍ في ظلّ مدوّنة الشغل الجديدة، إذ بلغت نسبة تمثيليتها  1،84%.

وحازت نقابة الاتحاد المغربي للشغل التي يتزعمها الميلودي مخاريق نسبة 17،67 في المائة من مجموع مناديب الأجراء، بما يمثّل 6175 مندوب، في حين جاءت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في الرتبة الثانية بـ 9،27 (3240 مندوبا)، تلاها الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بـ7،57 (2644 مندوبا)، ثمّ الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بـ7،36 (2572).

وأصبحت النقابات “الحزبية” في تراجع لأسباب موضوعية، مما يطرح أسئلة عميقة حول هيمنة الحزبي على النقابي والتدخل الأول في شؤون النقابة، كما هو الشأن بالنسبة إلى الأحداث التي عرفتها الفيدرالية الديمقراطية للشغل وأدت إلى انشقاقها وعدم وصولها للعتبة التي تمكنها من حضور جلسات الحوار الاجتماعي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد