برلماني عن البيجيدي : السماء تهدي الإخفاقات الى العدالة والتنمية في ذكرى انتصار 7 أكتوبر

0

زنقة 20 . الرباط

بعد فشل حزب العدالة و التنمية في الإنتخابات الجزئية التي جرت أمس الخميس بكل من أكادير و تارودانت خرج مجموعة من البرلمانيين عن الحزب للإنتقاد ودق ناقوس الخطر.

البرلماني “محمد خيي الخمليشي” كتب تدوينةً على الفايسبوك عنونها بـ”إخفاقات ، هي هدايا السماء الى العدالة والتنمية …في ذكرى انتصار 7 أكتوبر”.

و قال “الخمليشي” البرلماني في الحزب عن مدينة طنجة أن ” مشاركة العدالة والتنمية في الانتخابات الجزئية -وخاصة في مدينتي تطوان وأكادير – تمخضت فولدت نتائج باهتة وكشفت عزوفا مخيفا وعرّت حقائق صادمة… هذا أقل وصف يمكن ان نصف به هذه الخسارات المتوالية ، فالأمور أضحت واضحة الآن لمن كان يحتاج أصلا الى دلائل مادية ملموسة”.

إخفاقات ، هي هدايا السماء الى العدالة والتنمية …في ذكرى انتصار 7 أكتوبر !تمخضت مشاركة العدالة والتنمية في الانتخابات…

Publiée par ‎محمد خيي الخمليشي‎ sur Vendredi 6 octobre 2017

و اضاف ذات المسؤول الحزبي على صفحته الفايسبوكية بالقول : ” و بعد خسارة عشرات الآلاف من الاصوات الداعمة لمسار العدالة والتنمية من الفئات والطبقات الاجتماعية التي وقفت الى جانبه في خيار الوضوح و الممانعة ومقاومة السلطوية والتحكم وإفساد الحياة السياسية ، هاهي الارادة الشعبية تنتصر لنفسها و تعبر عن نزوعها نحو رفض المسار وعدم قبول الاهانة ، وهاهو التصويت السياسي في المدن يجأر بصوت عال ويقول لنا بفصيح العبارة انه لا يمكن ان يشارك في تلفيق الصورة وتزكية العبث وتبرير اختطاف ارادة المواطنين و الناخبين والاتقلاب نهارا جهارا على نتائج 7 أكتوبر”.

“الامبالاة والعزوف وعدم التجاوب والكفر بمسار الإصلاح من داخل المؤسسات هو الموت القادم إلينا و للسياسة اذا نحن لم ننتبه بسرعة الى الأخطاء الجسيمة التي اقترفناها كحزب بقبولنا المفاجئ -وفِي ظروف لم تكشف كل حيثياتها بعد – لشروط تشكيل حكومة سعدالدين العثماني التي لا يمكن باي حال من الأحوال ان نقول عنها انها انتصار للارادة الشعبية او انها تحترم نتائج الديمقراطية واستحقاق 7 أكتوبر ” يقول الخمليشي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد