محام : العفو الملكي على معتقلي “حراك الريف” يمكن أن يأتي بشكل تلقائي دون طلبات

زنقة 20 . الرباط

تتطلع أسر معتقلي احتجاجات الحسيمة مع سكانها إلى غد الأحد 30 يوليوز، تاريخ عيد العرش، لما يمكن أن يحمله من حلول تنهي الاحتقان في هذا المنطقة، خاصة إذا صدر عفو ملكي عن المعتقلين.

و قالت الصحيفة الإسبانية “إلباييس” أن معتقلي الحراك قدموا 60 طلبا للعفو، غير أن “أخبار اليوم” علمت أن الطلبات التي تتحدث عنها الصحيفة الإسبانية تقدمت بها العائلات وليس السجناء، وأشارت “إلباييس” إلى وجود معتقلين رفضوا تقديم طلبات الاستفادة من العفو الملكي.

وأوضحت الصحيفة أن مصدرا من “إدارة السجون” رفض تأكيد أو نفي الخبر في اتصال هاتفي للجريدة، مكتفيا بالقول: “إلى حدود الساعة ليست هناك أي معلومات حول الموضوع”، وحاولت الجريدة استفسار أكثر من محام من هيئات الدفاع عن معتقلي حراك الريف، وأكدوا أن هناك أخبارا تروج بقوة عن إمكانية وجود عفو ملكي جزئي أو شامل، لكن لا شيء مؤكد رسميا.

وأوردت “أخبار اليوم” تصريحات لأعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، منهم محمد ألمو، الذي كشف أن العفو الملكي “يمكن أن يأتي بشكل تلقائي دون التوصل بطلبات العفو”، وفقا للصلاحيات التي يخولها القانون والدستور للملك، فيما أوضح عبد الصمد البوشتاوي، أحد المحامين المدافعين عن شباب الحراك، أنه زار معتقلي الحراك في سجن عكاشة يوم الإثنين الماضي، والتقى ناصر الزفزافي وربيع الأبلق، ولم يتم الحديث قط عن تقديم طلبات للاستفادة من عفو ملكي، لكنه أصر على ضرورة إيجاد صيغة قانونية للإفراج عن المعتقلين وإيقاف جميع المتابعات، مضيفا أن العفو لا يحتاج إلى تقديم طلبات الحصول عليه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد