وزراء يعترفون أمام مستشاري الملك بمسؤوليتهم في تعثر مشاريع بالحسيمة بسبب انشغالهم بالإنتخابات

0

زنقة 20 . الرباط

قالت مصادر صحفية أن الوزراء المعنيين بتأخر برامج مشروع “الحسيمة منارة المتوسط” أقروا في لقاء مع مستشاري الملك، بوجود تأخير لأسباب موضوعية أكثر منها ذاتية، وتتمثل في توقف أشغال البرنامج الإنمائي للحسيمة، لتزامنه مع التحضير للانتخابات.

وقالت مصادر “الصباح” إن لجنة التفتيش المشتركة للداخلية والمالية، التي أمر الملك بتشكيلها للتحقيق في أسباب تأخر برنامج الحسيمة منارة المتوسط، تجد نفسها محرجة، لأنه يصعب مثلا التحقيق المباشر مع كل من محمد حصاد، وزير الداخلية، بمن فيهم المفتش العام، وهو الآن وزير التربية الوطنية في عهد حكومة العثماني، وكذا محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية على عهد الحكومتين معا، الذي يعد رئيسا إداريا للمفتش العام لهذه الوزارة الذي سيحقق معه، إذ يصعب أن يكون الوزير رئيسا ويحقق معه مرؤوسه.

من جهة أخرى بات إلياس العماري رئيس جهة طنجة الحسيمة تطوان مصراً من جديد، على إطلاق نيران مدفعيته ضد 16 وزيرا، إذ يعول، باعتباره حزبا سياسيا، على الإطاحة على الأقل ب7 وزراء في حكومة العثماني من التقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية، بعد ثبوت تقصيرهم في إنجاز مهامهم، إما لإجراء تعديل حكومي، كما راج، أخيرا، أنه متوقع قبل حلول عيد العرش، أو الإطاحة بحكومة العثماني برمتها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد