خروقات مالية خطيرة واتهامات بسوء التسيير المالي والإداري لمهرجان فاس للموسيقى الروحية تلاحق ‘ازويتن’

0

زنقة 20 . سهام الفلاح

تخيم أجواء من التوتر والارتباك الشديدين على الأيام الأخيرة من الدورة 23 من فعاليات المهرجان العالمي للموسيقى الروحية بفاس، بسبب توصل رئيس المؤسسة، التي تشرف على تنظيم هذا المهرجان،وهو “عبد الرفيع ازويتن” الذي يشغل أيضاً منصب المدير العام للمكتب الوطني للسياحة بأمر تمهيدي من أجل المثول أمام خبير محاسباتي يوم 23 من الشهر الجاري، مرفوقا بالوثائق اللازمة من أجل إجراء افتحاص دقيق لمالية هذا المهرجان.

وحسب يومية “المساء”، فإن القضية قد تفجرت وقائعها مؤخرا، بعد بروز خلافات حادة بين أعضاء المكتب المسير لمؤسسة روح فاس، التي تشرف على تنظيم هذا المهرجان، بعد منع الأمين المال من المشاركة في المجلس الإداري، وطرد عضو آخر بطريقة اعتبرت غير قانونية، وهو ما أدى بعضو ثالث إلى تقديم استقالته، احتجاجا على ما أسماه الخروقات الحاصلة في التسيير المالي والإداري داخل هذه المؤسسة.

وتكشف مجموعة من الوثائق، الغطاء عن الوجه الآخر لما وصفه المشتركون بمجموعة من الاختلالات الإدارية وضبابية في التسيير المالي، الناجمة عن ما وصفوه بانفراد رئيس هذه المؤسسة بجميع القرارات المالية واللإدارية لهذه المؤسسة، التي تتمتع بحق المنفعة العامة، وتتوصل بمساعدات مالية ضخمة من قبل المؤسسات العمومية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد