جبرون : ثقافة الزعيم و تقديس الأمين العام للـPJD مكلفة سياسياً و على الحزب أن يعيد الحساب الذاتي

0

زنقة 20 . الرباط

قال المفكر المغربي و عضو حزب العدالة و التنمية “امحمد جبرون” إن “البيجيدي بواجه يوميا ضغوطا معنوية رهيبة، تمارسها جهات مختلفة، ومن أبرز هذه الجهات ما يصطلح عليه بقوى التحكم، التي تخرج يوميا من جيبها أساليب وطرائق جديدة لتعقيد مهمة رئيس الحكومة المعين”.

و أضاف “جبرون” في تدوينة على صفحته الفايسبوكية أن الجهة الثانية التي تضغط على العدالة و التنمية هم ” الديموقراطيون السلفيون، الذين يتعاملون مع الإستحقاق الديموقراطي ببلدنا بمنهج الثوابت والنصوص، ولا يقيمون وزنا للاجتهاد التاريخي، وفقه التنزيل، ولهذا تراهم يرددون دون ملل المقتضيات النصية للديموقراطية، ويدفعون حزب العدالة والتنمية دفعا لتبني منهجهم، وأغلب هؤلاء بحسب متابعتي من اليساريين القدامى الذين اعتزلوا السياسة المباشرة، أو انشقوا عن أحزابهم، وبعض الإعلاميين، وأيضا بعض المستقلين”.

jbr

و أما الأمر الثالث حسب “جبرون” فهي ” ثقافة الزعيم، التي تجعل من القائد شخصا فوق العادة، كل تصرفاته حكمة، كل تصويباته دقيقة، كل ملفوظاته درر، وهو أمر طارئ وجديد على البجيدي، ومكلف سياسيا، وغير معهود في مساره”.

“جبرون” اعتبر أن حزب العدالة والتنمية إزاء هذه الضغوط المختلفة هو الغائب الأكبر،مشيراً إلى أنه “لا نعلم على وجه التحديد كيف ينظر لمستقبل فكرته الإصلاحية في ضوء هذا الصراع؟ لا نعلم تقديره الذاتي لحجمه وقوته؟” داعياً “حزب العدالة والتنمية  إلى إعادة الاعتبار لعقله المنهجي وتقييم الموقف”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد