‘البام’ ينضم لتحالف ‘أخنوش’ ويجمع برلمانييه لإنتخاب رئيس مجلس النواب و’المالكي’ أبرز مرشح

0

زنقة 20. الرباط

علم موقع Rue20.com من مصدر خاص أن الفريق النيابي لحزب ‘الأصالة والمعاصرة’ سيجتمع خلال 48 ساعة المقبلة، برئاسة ‘الياس العماري’ أمين عام الحزب للاعداد لانتخاب رئيس مجلس النواب.

و عزا مصدرنا الموثوق الدعوة لاجتماع الفريق النيابي لحزب الجرار، الى الدعوة التي وجهها الملك محمد السادس لانتخاب رئيس مجلس النواب قبل 21 يناير الجاري والإسراع في استكمال المساطر القانونية للمصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي.

وسبق لحزب ‘البام’ أن دعا للاسراع بتشكيل الحكومة لانتخاب رئيس مجلس النواب وهياكل المجلس لتجاوز الشلل الذي تعرفه المؤسسات، محملاً المسؤولية لرئيس الحكومة.

و كان الفريق المشترك لحزبي ‘الاتحاد الدستوري’ و ‘التجمع الوطني للأحرار’، قد حسم في أخر اجتماع له في ضرورة انتخاب رئيس مجلس النواب، قبل أن ينضم الى الدعوة ذاتها فريق حزب ‘الاتحاد الاشتراكي أول أمس الاثنين.

و وجهت قيادات ‘الفريق الاشتراكي’ اتهاماً مباشراً لرئيس الحكومة بتعمد شُل المؤسسات الدستورية بعد مرور ثلاثة أشهر على الانتخابات البرلمانية.

و باجتماع فريق ‘الأصالة والمعاصرة’ خلال الساعات المقبلة، سكون التحالف الرباعي الذي يقوده أخنوش، قد حسم رئاسة مجلس النواب في حال عدم تشكيل الحكومة خلال أسبوع، في انتظار اجتماع فريق ‘الحركة الشعبية’ الذي يدعم ‘أخنوش’ بدوره.

وقال أستاذ القانون الدستوري “عمر الشرقاوي” إن البرلمانيون الجدد ملزمون بعد أسبوع من الآن بانتخاب رئيس جديد للغرفة الأولى و بقية هياكلها قبل انعقاد قمة الإتحاد الإفريقي في أواخر الشهر الجاري و التي ستنظر في عودة المغرب لكنفها.

و اضاف “الشرقاوي” في تدوينة فايسبوكية أن انتخاب رئيس جديد وهياكل جديدة لمجلس النواب يجب أن تنتخب على أقصى حد في الواحد و العشرين من يناير الجاري للمصادقة على مشاريع القوانين التي تتطلبها عملية عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي خلال جلسة التصويت في 29 و30 من هذ الشهر.

bab

واعتبر “الشرقاوي” أن عملية انتخاب رئيس المجلس ليست لاسباب داخلية بل مرتبطة بالمادة 27 من ميثاق تأسيس الاتحاد الافريقي و التي تتنص على أن أي دولة راغبة في تولي عضوية المنظمة يجب أن تصادق مؤسساتها البرلمانية على مواثيق الإتحاد الإفريقي قبل أن تضع طلب الإنضمام بأمانتها العامة و التي صادق عليها المجلس الوزاري أمس الثلاثاء.

وكان المجلس الوزاري برئاسة الملك قد صادق أمس الثلاثاء على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي الموقع بلومي في 11 يوليوز 2000 ، وبروتوكول التعديلات المتعلق به، وعلى مشروع القانون الذي يصادق بموجبه على القانون المذكور.

وتندرج هذه المصادقة في إطار تفعيل القرار السامي، الذي أعلن عنه الملك في خطابه الموجه للقمة الإفريقية السابعة والعشرين، التي احتضنتها كيغالي، في يوليوز الماضي، والمتعلق بعزم المملكة المغربية العودة إلى مكانها الطبيعي والمشروع داخل أسرتها المؤسسية القارية.

كما تأتي بعد الطلب الرسمي الذي تقدمت به بلادنا، في شتنبر الماضي، من أجل الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي، وكذا التجاوب الواسع الذي أبانت عنه الأغلبية الساحقة للدول الإفريقية الشقيقة، التي عبرت عن موافقتها وترحيبها بعودة المملكة المغربية، كعضو فاعل ومسؤول داخل المنظمة القارية.

وحرصا من الملك على استكمال المساطر القانونية، فقد أكد الملك على ضرورة تسريع مسطرة المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، بما في ذلك اعتماده من طرف مجلسي البرلمان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد