الفيزازي : أحداث 16 ماي أمرها عجيب ولا أتهم أحدا بالوقوف وراءها

0

زنقة 20 . الرباط

قال الناشط السلفي والمعتقل السابق محمد الفزازي ،إن أحداث 16 ماي 2003 أمرها عجيب ،إذ لا أحد يعرف كيف ولما وما هي الأهداف ،التي كانت وراء الأحداث التي هزت مدينة الدار البيضاء في 16 ماي 2003.

وأضاف الفيزازي في تدوينة له على الفايسبوك ،أنه حاول خلال فترة تواجده بالسجن معرفة سر من أسرار الحادث، من خلال لقائه بالمتهم الرئيسي في تلك الأحداث ،والذي يدعى محمد العمري، إلا أنه هو نفسه حسب الفيزازي لا يعرف حقيقة ما جرى أو يتظاهر بذلك .
وختم الفيزازي تدوينته بالقول ،إنه بخلاف ما يحاول البعض الترويج له، فهو لا يتهم أي جهة من الجهات في الوقوف وراء تلك الأحداث، و يترك الأمر لله .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد