البرلمان التونسي يسقط حكومة ‘الحبيب الصيد’ بعد سحبه للثقة منها

0

زنقة 20. وكالات

صوت مجلس النواب التونسي مساء السبت على حجب الثقة عن حكومة الحبيب الصيد، فيما يتوقع تشكيل حكومة جديدة في الأيام القليلة المقبلة، وذلك بعد توافق أحزاب الائتلاف الحاكم على فسح المجال أمام شخصية جديدة لقيادة حكومة وحدة وطنية دعا إليها الرئيس باجي قايد السبسي.

وقالت مراسلة الجزيرة في تونس إن 118 نائبا صوتوا لصالح حجب الثقة عن الحكومة، في حين أيدها ثلاثة ورفض 27 الإدلاء بأصواتهم.

وأضافت أن حجب الثقة عن الحكومة كان متوقعا منذ أيام، وأن المشاورات بدأت بالفعل لتشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها معظم الأحزاب السياسية. ووفق الدستور التونسي يتعين على رئيس الدولة تكليف شخصية جديدة بتشكيل الحكومة خلال عشرة أيام من تاريخ سحب مجلس النواب ثقته من الحكومة القائمة وكانت أحزاب عدة بينها أحزاب الائتلاف الحكومي الأربعة (نداء تونس والنهضة وآفاق تونس والاتحاد الوطني الحر) قد أعلنت أنها لا تعتزم تجديد ثقتها بالحكومة.

وبهذا التصويت تتحول الحكومة إلى حكومة مستقيلة تتولى تصريف الأعمال، وعلى رئيس البلاد حينها أن يكلف “الشخصية الأقدر” لتشكيل حكومة جديدة وفق الدستور.

وأعلن السبسي في وقت سابق أنه سيختار المرشح لقيادة الحكومة بعد التوافق عليه بين الأحزاب داخل الحوار الوطني، وقالت مراسلة الجزيرة إن التوقعات تشير لاختيار حكومة سياسية ممثلة لأحزاب الائتلاف الحاكم. وكان الصيد قد بدأ جلسة البرلمان للتصويت على حكومته اليوم السبت بتقديم عرض دافع فيه عن إنجازات حكومته، وهاجم الأحزاب السياسية التي اتهمها بتجاهل التقدم الذي تحقق في مكافحة “الإرهاب” ومواجهة غلاء المعيشة وكذلك على صعيد وضع خطة خمسية.

وأكد رئيس الحكومة أنه تعرض لضغوط من أطراف لم يسمها لدفعه إلى الاستقالة، وقال إن لجوءه إلى البرلمان لا يعني رغبته البقاء في المنصب وإنما منح صبغة دستورية لتنحي حكومته بهدف تكريس المسار الديمقراطي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد