جزائريون يتهمون شرطة مطار محمد الخامس بإهانتهم و يستنجدون بسفارة بلادهم

0

زنقة 20 . الرباط

أوردت صحف جزائرية خبر تعرض أكثر من 20 جزائريا بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء ،لما أسموه بإهانة كبيرة من قبل رجال الشرطة الذين عمدوا حسب قولهم إلى فصل المسافرين الجزائرين في منطقة الركوب عن الآخرين، وتعريضهم لإجراءات تفتيش اعتبروها مشدّدة و عدوانية وذلك على مرأى المئات من المسافرين الأجانب.

واعتبر ذات المسافرين أن الأمر أدى إلى انتفاض بعضهم على الشرطة خصوصا بعد محاولة الاستنجاد بالسفارة الجزائرية بالمغرب، مما دفع بشرطة الحدود إلى الإسراع في إرجاع جوازات المسافرين.

الحادثة التي تعرض لها ما يقارب 20 مسافرا جزائريا حسب ذات المصادر حدثت آخر الأسبوع الفارط، كان وراءها شرطة الحدود بمطار محمد الخامس بالمغرب، وذلك أثناء عودتهم إلى الجزائر، “حيث تمّ فصل المسافرين الجزائريين عن باقي المسافرين الأجانب، وتمّت مصادرة جوازات سفرهم من دون أي أسباب تذكر” تقول المصادر الصحفية الجزائرية.

و حسب ما جاء في موقع الجزائر الوطنية، تم اقتياد المسافرين الجزائريين إلى صالة كبيرة وتمّت معاملتهم حسب ذات المصدر بطريقة عدوانية وبازدراء كبير من قبل الشرطة المغربية، خصوصا أثناء تفتيش جوازات السفر.

وقال أحد المسافرين لذات الموقع، إنّه تمّ حجزهم لمدة فاقت الساعة في ظروف غير إنسانية ومذلّة، وعلى مرأى المئات من المسافرين من مختلف الأجناس والدول.

وقال بعض المواطنين إنه لم يكن لهم الحق حتى في الاستفسار أو طلب أي معلومة حول سبب توقيفهم، بل وقف عناصر الشرطة حسب شهادة من كان هناك، بدون إحساس أمام عائلتين جزائريتين مع أطفالهم وأمتعتهم، ولم يقدّموا لهم المساعدة، في الوقت الذي كان فيه المسافرون الجزائريون في وضعية قانونية، باعتبار أن جوازات سفرهم تمّ مراجعتها والمصادقة عليها من قبل شرطة الحدود بالمطار.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد