قطار البراق يقلص مدة السفر بين طنجة ومراكش في المستقبل إلى ثلاث ساعات

0

زنقة 20 ا الرباط

كشف ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، مستجدات بخصوص مشروع تمديد خط القطار فائق السرعة (البراق) من القنيطرة نحو مراكش.

وأوضح لخليع خلال اجتماع لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، حول موضوع “واقع وآفاق النقل السككي ببلادنا”، الثلاثاء، أن تكلفة المشروع ستبلغ كلفته 42 مليار درهم، مشيرا إلى أن المكتب يقوم حاليا بدراسات الإنجاز، ويستعد لاقتناء الأراضي الضرورية لهذا المشروع.

وسيصل طول هذا الخط بحسب لخليع إلى 390 كيلومتر من السكة المزدوجة، وهو ما يلزمه وعاء عقاري يبلغ 2500 هكتار، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيحقق 2.3 مليون مسافر إضافي في سنته الأولى، وأكثر من 6 ملايين بعد 5 سنوات من الاستغلال.

وأكد لخليع، أن القطار فائق السرعة، سيُمكن من تقليص مدة التنقل بين مدينتي طنجة ومراكش إلى ثلاث ساعات، كما سيمكن كذلك بفضل تمديد الخط فائق السرعة نحو المدينة الحمراء وتطوير النقل الجهوي على الشبكة الحالية، من تقليص مدة التنقل بين الدار البيضاء-مراكش إلى ساعة وربع، وبين مراكش-مطار محمد الخامس إلى ساعة.

في ذات السياق، كشف محمد ربيع الخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية إن مردودية قطار البراق تفوق النماذج الدولية حيث بفضل التعريفة الملائمة وترشيد تكاليف الاستغلال يغطي البراق كافة تكاليف الاستغلال وتدبير البنية التحتية”.

وتابع لخليع إن:”بفضل مواصلة نجاعته وتموقعه من المرتقب أن يساهم استغلال البراق في تكاليف التنمية مع إمكانية تغطية تكلفة التجهيزات السككية”.

وزاد الخليع:”القطار فائق السرعة لديه مستقبل في بلادنا كما أن البراق أصبح وسيلة نقل ناجعة كما تم اعتماد مقاربة خاصة للترشيد والاقتصاد في الاستثمار جعلته من بين المشاريع الأكثر تنافسية عالميا”.

واستطرد المتحدث:”تم إقرار أثمنة جد مشجعة ومدروسة تتوافق مع القدرة الشرائية للمواطنين”.

وقال:” بعد أربع سنوات أقل البراق أزيد من 11 مليون مسافر منذ انطلاقه و2 مليون سيارة متجنبة على الطريق و150 حادث تم تجنبه و650 ألف طن غاز كربون تم تفاديها و50% من القطارات تشتغل بالطاقة النظيفة سنة 2023″.

كما أكد الخليع أن “البراق” أقل سنة 2022، أزيد من 4 ملايين مسافر، بنسبة انتظام بلغت 96,3 بالمائة،و معدل رضا عن خدماته بلغ 89 بالمائة.

أما بخصوص عائدات القطار فائق السرعة فقد بلغت حسب ما كشف عنه الخليع 555 مليون درهم،سنة 2022 و344 مليون درهم سنة 2021، و166 مليون درهم في 2020، و407 مليون درهم سنة 2019″.

وفيما يتعلق بعدد المسافرين فقد بلغ سنة 2019 حسب لخليع 3ملايين مسافر و1.3 مليون مسافر سنة 2020 و2.6 ملايين مسافر سنة2021 و4.15 مليون مسافر سنة 2022.

وأكد الخليع أن:” البراق حقق نجاحا باهرا وتغيرا في انطباعات المواطنين حيث أقروا في استطلاع للرأي أنه في المتناول ومتاح للجميع وحقيقة معاشة وليس حلما مستحيل المنال”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد