عبد المجيد الفاسي عضو اللجنة البرلمانية المغربية الأوربية لـRue20: فرنسا وراء زوبعة البرلمان الأوربي

0

زنقة 20 ا عبد الرحيم المسكاوي

أكد عبد المجيد الفاسي الفهري، النائب البرلماني وعضو اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والإتحاد الأوربي بمجلس النواب، أن ” فرنسا لعبت دورا محوريا وأساسيا في تعبئة النواب الأوربيين للتصويت لصالح القرار الذي أعلن عنه البرلمان الأوربي ضد المغرب بخصوص “حرية التعبير والإعلام”، مشددا على أن “هناك أجندة معينة هي من ضغطت لاستصدار مخرجات هذا القرار لخدمة مصالح إقتصادية معينة”.

وأوضح الفاسي أن “البرلمان المغربي إعتبر القرار الذي صوت عليه البرلمان الأوربي غير ملزم وغير قانون لكن يمس سيادة المغرب والسيادة القضائية للمملكة وهذا أمر غير مقبول ومرفوض بشكل مطلق ولايتناسب إطلاقا مع مكانة مؤسسة البرلمان الأوربي المكون من دول تصنف ديموقراطية”.

وأشار إلى أن “رئيس فريق أوربا المتجددة ثالث أكبر فريق داخل البرلمان الأوربي والذي رئيسه في نفس الوقت أمين عام الحزب الحاكم في فرنسا التابع للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قام بحملة ضد المغرب من خلال عدد من التدخلات وتعبئة باقي النواب للصالح القرار”.

واعتبر عضو اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والإتحاد الأوربي بمجلس النواب في ذات التصريح لموقع Rue20، أن “البرلمان الأوربي يتعامل بإنتقائية مع الملفات المعروضة عليه خدمة لمصالح دول معينة؛ فعلى سبيل المثال إذا نظرنا للضفة الشرقية أي الجزائر نجد أن هناك تضييق على الحريات بشكل كبير  حيث تم إغلاق مؤخرا إذاعة خاصة وتم إعتقال الصحفي إحسان القاضي مدير الإذاعة ومع ذلك  البرلمان الأوربي ولجانه لم يحرك ساكنا ولم يصدر أي بلاغ أو ردة فعل”.

وشدد الفاسي، النائب البرلماني عن حزب الإستقلال، على أن “البرلمان الأوربي لايتعامل بموضوعية مع مختلف القضايا المطروحة ولايمكن أن نقبل بالمس بالسيادة القضائية المغربية، ويجب اعتبار المغرب شريك إستراتيجي وعلى هذه الشراكة أن تكون منبية على التوازن”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد