حرب الطرق تحصد سبعة قتلى بطريق الموت والملك يعزي أسر الضحايا ويتكفل بدفن الضحايا وعلاج المصابين

0

زنقة 20 . الرباط

لم تضع الحرب على طرقات المملكة أوزارها بعد، وقد حصدت صباح اليوم الثلاثاء، سبعة قتلى وأزيد من 14 جريحا كحصيلة أولية في حادث مميت وقع على طريق منعرجة ضواحي مدينة وارزازات.

الحادث نجم عن انقلاب حافلة لنقل المسافرين تعمل على الطريق الرابطة بين مدينتي وارزازات ومكناس بمنطقة تورجدال المعروفة بطرقها الأفعوانية والتي تبعد 45 كلم عن وارزازات .

ولم تكد تمر أيام على ما بات يعرف بـ”فاجعة طانطان” التي راح ضحيتها 34 شخصا فضلا عن جرحى وحرقى، حتى انضاف ضحايا آخرون لحرب الطرق في المغرب، على أن حصيلة القتلى في الحادث الذي وقع في الساعات المبكرة ليوم الثلاثاء، تظل مؤقتة.

وارتباطا بالحادث المميت، أصدر الديوان الملكي بلاغا أفاد من خلاله بأن الملك محمد السادس، قرر التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم، ومآتم عزائهم، وكذا بمصاريف علاج المصابين.

ومشاطرة من الملك، لعائلات الضحايا مشاعرها في هذا الظرف العصيب، وتخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، فقد أصدر تعليماته السامية إلى السلطات المختصة لتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة لهذه الأسر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد