الجزائر وجنوب إفريقيان تحاولان من جديد تقويض جهود الأمم المتحدة في حل النزاع المفتعل حول الصحراء

0

زنقة 20 | الرباط

خرجت الجزائر ونظيرتها جنوب إفريقيا بقصاصة جديدة تقوض العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بشان نزاع الصحراء المفتعل، حيث دعا الطرفان، إلى ضرورة إستئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو.

جاء هذا خلال لقاء جمع مؤخرا مايسمى الأمين العام لوزارة الخارجية الجزائرية والمكلف بملف الصحراء والمغرب العربي عمار بلاني، وسفير جنوب إفريقيا بالجزائر بيلي ليسدي ماسيتله،حيث بحثا مجموعة من القضايا والملفات ذات الإهتمام المشترك وعلى رأسها نزاع الصحراء المفتعل،كما جددا دعمهما لأطروحة جبهة البوليساريو،

وحسب ذات الوكالة، فقد طالبا الجانبان “بضرورة إستئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب”، وهو موقف يضرب عرض الحائط كل قرارات مجلس الأمن ويؤكد ان الجزائر طرف في الصراع وليست جزء من الحل.

كما يشكل هذا الموقف تقويضا للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في المنطقة من اجل إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه لهذا النزاع الإقليمي المفتعل والذي طال امده.

وتأتي هذه القصاصة الجزائرية الجنوب إفريقية بعد أسبوعين من اعتماد مجلس الأمن الدولي للقرار 2654 حول الصحراء، والذي دعا إلى إستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بهدف إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه للنزاع، وذلك في إطار الموائد المستديرة بمشاركة كل الأطراف المعنية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد