حطام صاروخ صيني يثير رعب العالم و المغرب في رقعة الخطر (صورة)

0

زنقة 20 | الرباط

يحبس عدد كبير من العالم أنفاسه في الوقت الحالي في انتظار معرفة أين سيسقط حطام الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة على الأرض، وسط مخاوف ورعب كبير يصيب العديد من أن يسقط حطام الصاروخ الصيني علي منطقة مليئة بالسكان، ولا يزال الخبراء غير قادرين على التنبؤ بالمكان الذي سيسقط فيه حطام الصاروخ الصيني.

ويقترب حطام الصاروخ الصيني لونغ مارش 5 بي الرابع ، الذي يحمل الوحدة التجريبية الثالثة (وحدة مينجتان) والأخيرة لمحطة الفضاء الصينية “تيانجونغ”، والغير مسيطر عليها من وصوله واصطدامه بالأرض وسط مخاوف كبيرة حيث إن الصاروخ العملاق قد يتسبب بأضرار إذا سقط على منطقة مأهولة بالسكان، وكان قد أقلع الصاروخ الى المدار في 31 أكتوبر 2022، وقد رست الوحدة بنجاح كما هو مخطط لها بعد 13 ساعة تقريبا مع الوحدة الأساسية والتي كانت تدور بالفعل في المدار.

وسوف تكون هذه هى المرة الرابعة خلال عامين، التي يخرج فيها صاروخ صيني عن السيطرة، ولا تستطيع الصين التحكم بيه وتوجيه أثناء رحلة عودة إلى الأرض، وفي كل مره يثير الصاروخ الصيني الذعر والخوف في نفوس جميع البشر علي الأرض، ووفقآ لما ذكرته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية فإن جسم الصاروخ يزن أكثر من 20 طناً أي أنه بحجم مبنى مكون من 10 طوابق.

وتفيد أحدث التوقعات بسقوط الصاروخ الصيني اليوم الجمعة 4 نوفمبر 2022، في تمام الساعة 11:20 بتوقيت غرينتش، ولكن هذا المواعيد ليس مؤكدا بشكل دقيق فربما يزيد او ينقص في حدود الثلاث ساعات، وأنه يوجد صعوبة كبيرة في الوقت الحالي في تحديد مكان ومواعيد سقوطه بدقه، نظرًا لعدم دقة نافذة إعادة الدخول حيث يدور جسم الصاروخ حول الأرض بسرعة 27576 كم / ساعة.

وتوجه عدد من الدول العربية خطر سقوط الصاروخ الصيني عليها حيث نشرت مؤسسة الفضاء الجوي الأمريكية صورة عن المواقع المحتملة لسقوط حطام الصاروخ، وتلك الدول هي السودان وليبيا وتونس والجزائر والمغرب ومصر.

وقالت مؤسسة الفضاء الجوي الأمريكية (كما هو بالشكل القادم) فالمواقع المحتملة لسقوط الحطام هي المناطق التي تقع بين الخطوط الزرقاء والصفراء، واي منطقة خارج هذه الخطوط لا تتعرض الى الحطام.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد