صراع طاحن بين تيار بركة و تيار الصحراء للظفر بحقائب وزارية في التعديل الحكومي

0

زنقة 20 ا عبد الرحيم المسكاوي

ذكرت مصادر حزبية أن نزار بركة، الأمين العام لحزب الإستقلال، المشارك في الحكومة، “حصر” لائحة مكونة من ثلاثة أسماء مقربة منه، لأجل تقديمها لنيل منصب وزاري في التعديل الحكومي المفترض إجراءه لتعزيز التركيبة الحكومية.

وأكدت المصادر لموقع Rue20، أن بركة يتجه لإقصاء أسماء محسوبة على تيار القيادي البارز في الحزب “حمدي ولد الرشيد”، زعيم تيار الصحراء، من الإستوزار، قصد “تقليم أظافره” بعدما أصبح قوة تنظيمية تفرض توجهاتها على قيادة الحزب، وذلك بعد انضمام غالبية أعضاء اللجنة التنفيذية للتيار الصحراوين، في محاولة لفك الحصار المطبق عليه داخل اللجنة التنفيذية للحزب.

وكشفت المصادر، أن بركة منذ توليه وزارة التجهيز والماء عمد إلى إقصاء مجموعة من الأسماء التي كانت إلى جانبه خلال المؤتمر الأخير للحزب، قدمت له طلبات لنيل مناصب عليا خصوصا في وزارة الأسرة والتضامن والنقل واللوجستيك”، بالإضافة إلى إقصاء عدة قيادات شبابية من منصاب داخل دواوين الوزراء، مشيرة إلى أن نزار بركة خلق عداوات مجانية مع أبناء الحزب ووزع وعودا وهمية على بعض القيادات تسبب في نفور العديد من المناضلين من حوله.

وأضافت المصادر، أن بركة يسعى إلى توجيه ضربات لتيار الصحراء قصد إضعافه قبل انعقاد المؤتمر الوطني القادم لمنعه من السيطرة على اللجنة التنفيذية، بالإضافة إلى فرض الوزراء المحسوبين على الحزب داخل اللجنة التنفيذية كمنتخبين في المؤتمر وليس بالصفة الوزارية.

يذكر أن موضوع التعديل الحكومي يعرف ترقبا داخل الأحزاب السياسية، بعدما تسربت أخبار حول وقوعه تزامنا مع بداية افتتاح البرلمان في أكتوبر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد