وزير الخارجية الإيطالي : المغرب قطب للديمقراطية والإستقرار بالساحل والمتوسط

0

زنقة 20 | الرباط

أكد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الأربعاء بمراكش، على أهمية الدور الذي يضطلع به المغرب في استقرار منطقة الساحل.

وقال ديمايو، في تصريح صحفي عقب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، “أود أن أؤكد على أهمية الدور الذي يضطلع به المغرب باعتباره قطبا للديمقراطية والاستقرار الإقليمي بمنطقتي الساحل والمتوسط، هذا الدور الذي اتسع نطاقه بفضل الإصلاحات التي أطلقها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

كما تطرق الوزير الإيطالي للدينامية الكبيرة التي تشهدها العلاقات بين المغرب وإيطاليا والمستوى المتميز للتعاون الثنائي في كافة المجالات، لاسيما المجال السياسي والدبلوماسي والأمني ومكافحة الإرهاب.

كما أكد دي مايو على الاهتمام البالغ بالحفاظ على تعزيز الإطار القانوني الذي يربط بين المغرب وإيطاليا، معربا عن رضاه على منتدى الأعمال الذي يجري وضع اللمسات الأخيرة على تنظيمه بين الكونفدرالية العامة الإيطالية للصناعة والاتحاد العام لمقاولات المغرب، والذي “سيحقق فوائد كبيرة من حيث تعزيز التعاون والإندماج بين المنظومة الاقتصادية للبلدين بهدف إنعاش الازدهار والتعاون في منطقة المتوسط”.

وفي ما يتعلق بقضية الوحدة الترابية للمملكة، قال الوزير الإيطالي إنه “جدد التأكيد للسيد بوريطة على دعم إيطاليا الكامل لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ستيفان دي ميستورا من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل وواقعي وعملي ودائم ومقبول من كافة الأطراف لقضية الصحراء.”

كما أعرب المسؤول الإيطالي عن رغبة بلاده ” في تعزيز التعاون الثنائي والتوقيع على مخطط عمل من أجل تنفيذ الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد”.

وبخصوص قضية مكافحة الإرهاب، أشار دي مايو إلى أن اجتماع التحالف الدولي ضد داعش يشكل حدثا ذي أهمية سياسية كبيرة في مكافحة الإرهاب، مذكرا بالتزام إيطاليا والمغرب بتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل وتعاونهما الوثيق من أجل تعزيز ظروف الأمن والتنمية بهذه المنطقة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد