لشكر يضخ دماء جديدة وشابة في مكتبه السياسي الجديد

0

زنقة 20 | الرباط

بعد مرور ما يقرب من ثلاثة أشهر عن انعقاد مؤتمره الوطني الحادي عشر ، استكمل ادريس لشكر، الكاتب الوطني للاتحاد الاشتراكي هيكلة أجهزة الحزب، حيث تمت تزكية الحبيب المالكي رئيسا للمجلس الوطني للحزب للمرة الثالثة، فيما تمت إعادة انتخاب عبد الواحد الراضي رئيسا للجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات، وعتيقة جبر و رئيسة للجنة الوطنية لمراقبة المالية والإدارة والممتلكات.

وصادق المجلس الوطني للحزب في أول اجتماع عقده أمس الأحد على لائحة أعضاء المكتب السياسي التي اقترحها الكاتب الأول للحزب والتي تضم 47 عضوا.

وإضافة إلى بعض الوجوه القديمة في المكتب السياسي لجأ إدريس لشكر إلى عملية تشبيب مربع القيادة من خلال إلحاق وجوه شابة، أمثال سليمان أزواغ، رئيس المجلس الجماعب للناظور، والسالك الموساوي المستشار البرلماني عن مدينة العيون، وخولة لشكر.

وتم إلحاق بديعة الراضي بالمكتب السياسي، كما تمت تزكية رحاب حنان في المكتب السياسي للحزب.

وحظي سليمان أزوكاغ، رئيس المجلس الجماعي لمدينة الناظور بثقة الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث نال عضوية المكتب السياسي،

ويحضى أزوكاغ بدعم الاتحاديين على مستوى إقليم الناظور، لا سيما وأنه يراهن عليه لإعادة بناء التنظيم الحزبي بالإقليم.

وكان المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أعاد انتخاب إدريس لشكر، كاتبا أول لولاية ثالثة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد