مدير البسيج لوكالة إيفي الإسبانية : منطقة الساحل أصبحت بؤرة الإرهاب و الجزائر لا تتعاون

0

زنقة 20 | الرباط

في حوار مع وكالة إيفي الإسبانية، انتقد حبوب الشرقاوي مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، انعدام التعاون مع السلطات الجزائرية لمكافحة الإرهاب.

و قال الشرقاوي، أن منطقة الساحل ، التي شهدت صعودًا غير مسبوق لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ، أصبحت بؤرة الإرهاب التي تقلق المغرب كثيرًا لكونها “ملاذًا آمنًا” للجهاديين.

و ذكر مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية (BCIJ) ، أن ” داعش نشط بشكل مكثف في منطقة الساحل – الشريط الذي يمر عبر إفريقيا من الشرق إلى الغرب أسفل الصحراء الكبرى – مما يولد أيضًا “قلقًا كبيرًا على الصعيدين الإقليمي والدولي ، ويشكل تهديدًا ليس فقط لأفريقيا ولكن أيضا للدول العربية والأوروبية “.

وأضاف أن أكثر ما يقلق المغرب حاليا هو منطقة الساحل التي أصبحت ملاذا آمنا وخصبا للشبكات الإرهابية منها داعشد بعد هزيمتها في سوريا والعراق”.

بالإضافة إلى الإرهاب ، سلط رئيس البسيج الضوء على أن منطقة الساحل تنتشر فيها أنشطة مختلف شبكات الجريمة المنظمة المتخصصة في الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية والتهريب وتهريب الأسلحة والمخدرات.

وشدد على أن “ما يقلق المغرب هو أيضا التواطؤ بين (الإرهاب) والشبكات الإجرامية التي يمكن أن تمول المنظمات الإرهابية بفضل أرباحها”.

حبوب الشرقاوي قال أن ” أيديولوجية داعش تستمر في اكتساب أتباع في المغرب ، ولدى الأشخاص الموالين لتلك الجماعة الارهابية دائمًا الرغبة في الذهاب إلى بؤر الصراع الساخنة ، ولكن على وجه الخصوص إلى منطقة الساحل”.

وبحسب الشرقاوي، فإن أجهزة الأمن المغربية تعمل “بفاعلية في إطار استراتيجيتها الاستباقية” ، وتعتقل من يخططون للهجرة إلى هذه المناطق أو يخططون لتنفيذ هجمات داخل المغرب.

المسؤول الأمني المغربي ، قال أنه رغم هذا الخطر ، فإن السلطات الجزائرية ، التي لها حدود مباشرة مع مالي والنيجر ، “تواصل رفض التعاون مع نظيرتها المغربية في مكافحة الإرهاب”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد