الناطق باسم الحكومة لـRue20 : الموانئ ستبقى مغلقة أمام المسافرين حتى إشعار آخر

0

زنقة 20 | الرباط

قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الخميس، إن الحكومة حريصة على تفعيل التدابير الاحترازية ضد كوفيد 19، بالموازاة مع قرار إعادة فتح الأجواء أمام الرحلات الجوية.

وشدد على أهمية التلقيح بالتسبة للوافدين على المغرب سواء تعلق الأمر بالمواطنين المغاربة أو الأجانب.

وحول سؤال لموقع Rue20، يتعلق بإستمرار إغلاق الموانئ المغربية في وجه المسافرين، لم يقدم الوزير، على هامش الندوة الصحفية التي عقدها عقب اجتماع المجلس الحكومي، أية تفاصيل كما لم يحدد ما إذا كانت الحكومة تتدارس إمكانية إعادة فتح الموانئ أمام الرحلات البحرية الخاصة بالمسافرين.

وكانت الحكومة المغربية قررت في وقت سابق إعادة فتح الاجواء أمام الرحلات الجوية ابتداء من تاريخ 07 فبراير الجاري، وهو ما قوبل بارتياح كبير في أوساط المغاربة المقيمين بالخارج، الذين كانوا ينتظرون القرار بفارغ الصبر حتى يتمكنوا من زيارة أهاليهم وذويهم.

غير أن استثناء القرار للموانئ ولد نوعا من الإحباط لدى شريحة واسعة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، خاصة بإسبانيا وبلدان أوربية أخرى ، بسبب استثناء الموانئ المغربية من حركة نقل المسافرين، وهو ما حال دون تمكن عدد من الأسر المغربية من زيارة المغرب، خاصة الأسر المتكونة من عدة أفراد والذين يتنقلون عادة ما بين المغرب واسبانيا عبر الباخرات، بالنظر إلى الأسعار الملائمة لتذاكر البواخر.

وينتظر هؤلاء بفارغ الصبر عودة حركة الملاحة البحرية لزيارة بلدهم باستعمال سياراتهم الخاصة.

وكانت الحكومة قد قررت الاستمرار في إغلاق الموانئ في وجه المسافرين، حتى إشعار آخر.

وأصدرت وزارة النقل واللوجيستيك مذكرة، تؤكد فيها تمديد تعليق الرحلات البحرية بالنسبة للمسافرين، وذلك في إطار الحد من انتشار فيروس كورونا داخل المملكة.

وأوضحت الوزارة في مذكرتها، أن الحدود البحرية للمملكة ستظل مغلقة بالنسبة للأشخاص الراغبين في السفر عبر الموانئ المغربية، إلى حين إشعار آخر.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد