محلل اقتصادي لزنقة 20 : الحكومة تراهن على الشباب لتحريك عجلة التنمية و الكرة في ملعب الأبناك

0

زنقة 20 . جمال بورفيسي

قال خالد بنعلي، باحث ومحلل اقتصادي، إن تبني الحكومة الجديدة لمشروع “فرصة”، يعكس هاجس الفريق الحكومي الجديد في إحداث دينامية جديدة على مستوى خلق المقاولات وإحداث فرص الشغل.

وأضاف بنعلي، في حديث لجريدة زنقة20 الالكترونية، أن الحكومة تراهن على الشباب، باعتبارهم يمثلون عصب المجتمع، لتحريك عجلة التنمية، من خلال إنشاء المقاولات وتوفير فرص الشغل، وهي مقاربة مبتكرة، تجعل الشباب في صلب دينامية التشغيل عوض المقاربة التقليدية العقيمة التي كانت تعتمد، أساسا، على التوظيف في القطاع العمومي.

وأوضح المحلل الاقتصادي، أن مشروع “فرصة” سيوسع دائرة المستفيدين من فرص إحداث المقاولات ويمكن العديد من الشباب من خلق مقاولاتهم والمساهمة في المبادرات الخاصة، داعيا المؤسسات البنكية إلى توفير الشروط المناسبة للتمويل ، في سياق الانخراط الضروري في دعم دينامية التشغيل.

في السياق نفسه، أكد بنعلي أن الحكومة التزمت في مشروع ميزانية 2022، بما تعهدت به في البرنامج الحكومي، خاصة في ما يتعلق بالركائز الأساسية الثلاثة: وهي تدعيم ركائز الدولة الاجتماعية؛ و تحفيز الاقتصاد الوطني لفائدة التشغيل؛ وتكريس الحكامة الجيدة في التدبير العمومي.

على مستوى مناصب الشغل، وانطلاقا من الإمكانيات المتاحة، أكد بنعلي أن 26.800منصب شغل المحدثة بموجب مشروع ميزانية 2022، يبقى مجهودا مقدرا من طرف الحكومة، لافتا إلى أن توزيع هذه المناصب يخضع لحاجيات كل قطاع، ومشيرا إلى أن تخصيص الحيز الأكبر من هذه المناصب للدفاع الوطني، يعتبر أمرا فرضه السياق الاقليمي، ويندرج ضمن التقدير الحكومي الخاضع لحسابات المصلحة العليا للوطن.

وسجل بنعلي أن قطاع الادماج الاقتصادي و المقاولة الصغرى والشغل، يحتاج إلى عدد أكبر من المناصب التي خصصت له(50 منصب شغل)، باعتباره أحد القطاعات التي ستساهم في مواكبة التنزيل السليم لورش تعميم الحماية الاجتماعية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X