خلافات حادة داخل لجنة بن موسى تؤخر صدور تقرير النموذج التنموي

0

زنقة 20 | علي التومي

اثار تأخر صدور التقرير المنتظر للجنة شكيب بنموسى عن موعدها المحدد لها، الكثير من علامات الإستفهام لدى المغاربة عن الأسباب الحقيقية التي يمكن أن تكون وراء ذلك.

وسبب تأخر لجنة النموذج التنموي، التي يرأسها شكيب بنموسى، في إخراج المشروع إلى الوجود الكثير من الاسئلة لدى الراي العام المغربي،حول توافق أعضاء اللجنة على الصيغة النهائية للنموذج الذي طالما انتظره المغاربة.

ومنذ أن قام السفير شكيب بنموسى، بإطلاع السفيرة الفرنسية على محاور النموذج التنموي،حيث جعله هذا الامر عرضة لوابل من الإنتقادات الحادة من طرف الرأي العام، كما خلق له مشاكل وخلافات داخلية مع بعض أعضاء اللجنة.

واشار متابعون، إلى ان عدم استقبال بنموسى من قبل الملك في فاس خلال الشهر الماضي، يؤكد أن مشروع إعداد النموذج التنموي لازال يحتاج إلى تعديلات قبل إخراجه للوجود، خاصة وأن بعض أعضاء اللجنة يطالبون بتمديد فترة المشاورات والمزيد من النقاش،تورد الاسبوع.

وكشفت دراسة أجراها طلبة باحثون مؤخرا بالمدرسة الوطنية للتجارة، عن وجود مؤشرات وعوامل تثير التوتر بين أعضاء اللجنة، منها صرامة التعليمات، تحديد الأولويات، اختيارات القطاعات، والمسؤولية المفترضة، وضغط الموعد النهائي ،وتنوع الخلفية وضغط المواطن.

ويسود حال من الترقب والإنتظار حيال خارطة طريق المستقبل التي سترسم ملامحها لجنة شكيب بن موسى،بإعداد تصور للنموذج التنموي الجديد والتي انهت جميع مشاوراتها السنة الماضية،في حين لم ترفع بعد تقريرها لملك البلاد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد