احتجاجات بإمزورن ومحاصرة مقر الوقاية المدنية ومطالب بتوفير “خيام” خوفاً من الزلزال تزامنا مع زيارة الضريس

0

زنقة 20 . الحسيمة

احتج المئات من ساكنة مدينة “امزورن” قرب الحسيمة أمام المقر المركزي للوقاية المدينة الذي أحدث مؤخراً والذي يغطي الإقليم بأكمله مطالبين بإسعاف وتقديم المساعدة الضرورية لساكنة المدينة والقرى المجاورة بعد الزلزال العنيف الذي ضرب المنطقة وتوالي الهزات الإرتدادية يومياً وفي ساعات متأخرة من الليل وهو الأمر الذي تضطر معه العائلات للخروج للشارع دون أن تقدم لها أي مساعدة أو اهتمام.

وتأتي التظاهرات التي نظمها ساكنة امزورن ليلة أمس الأربعاء بالموازاة مع زيارة الوزير المنتدب في الداخلية “الشرقي الضريس” الذي قام بزيارة تفقدية لمركز امزورن رفقة القائد العام للوقاية المدنية بعد أن حل بالإقليم بأوامر من الملك محمد السادس حيث اجتمع مع مختلف المتدخلين بالإقليم من سلطات عامة ومنتخبين وفاعلين جمعويين عبر لهم عن مساندة ودعم الدولة لهم .

وبالعةدة لاحتجاجات ساكنة إقليم الحسيمة على ما أسموه بالغياب التام للسلطات وللوقاية المدنية خرجت ساكنة بلدية بني بوعياش بدورها للإحتجاج مطالبةً برفع الحيف والظلم عن المنطقة وإيلائها الأهمية اللازمة لطمأنة العائلات التي أصبحت تعيش على أعصابها بعد توالي الهزات الإرتدادية والتي حرمتهم من النوم لأزيد من ثلاثة أيام.

وأمام غياب خيام و أماكن آمنة للمبيت زحف المئات نحو المقر المركزي للوقاية المدنية ورفعوا شعارات منددة وساخطة على المعاملة الدونية التي عوملت بها ساكنة إقليم الحسيمة جراء الزلزال وطالبوا بتوفير الخيام أو منحها لهم ليتكفلوا بالأمر.

من جهة أخرى تعهد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي اضريس، مساء أمس في لقاء له بالحسيمة، بتوفير 6000 خيمة، وسيارات إسعاف ومروحيات لساكنة إقليم الحسيمة.

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد