هذا هو مرتكب مجزرة فنيكس الذي انتحر بعدما قتل أفرادا من عائلته المغربية

0

زنقة 20 . متابعة خاصة

بدأت فصول الجريمة البشعة التي كان ضحاياها مغاربة بمدينة فينيكس ،ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية تتفكك ،بعدما وصل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ال FBI لمعطيات جديدة حول الحادث .

ال FBI قال أن إدريس ضياء الدين 50 عاما ،منفذ المجزرة التي أودت بحياة خمسة أفراد من عائلته كان على خلاف مع إخوته ،حول تدبير مجموعة من مشاريع العائلة التي كانت ميسورة حسب جيران الضحايا الذين سمعوا طلقات نارية وتعالي صوت الشجار بالعربية ،بين منفذ الجريمة وباقي أفراد عائلته الذين يحملون جميعهم الجنسية الأمريكية .

الجريمة التي اهتمت بها جل وسائل الإعلام الأمريكية ،انتهت بمقتل أم الجاني وشقيقيه وزوجة أحد أشقائه قبل أن يعمد هو بالإنتحار .

وحسب المعطيات والتفاصيل التي ذكرها مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي ما زال يحقق في الحادث فإن، ادريس عمد إلى إطلاق الرصاص على والدته كنزه بن زاكور، 76 عاماً، وشقيقه رضا ضياء الدين 38 سنة وزوجته مريم بن يحيي، 26 سنة، وقبل أن يقدم على الانتحار أطلق الرصاص على شقيقه الأكبر فايد،56 عاماً.

وكالة أسوشييد برس نقلت أن أربعة أفراد أخرين من العائلة ،وهم أخت الجاني وامرأته وطفليها 3أشهر و10 أشهر على التوالي، كانوا في المنزل وقت ارتكاب الجريمة، وتمكنوا من النجاة بأرواحهم بالاختباء في حمام البيت، وقاموا بالاتصال بقوات التدخل السريع التي حضرت في التو.

أحد جيران العائلة المغربية ،وهو سكوت بولاك قال لوسائل الإعلام الأمريكية أن “العائلة كانت محترمة وهادئة ولم نسمع عنها شيئاُ البتة وما حدث استغربنا له بالفعل” . جار الضحايا أضاف أنه شاهد “لجظة اقتحام قوات التدخل السريع لمنزل العائلة بعد نصف ساعة من الحادث وأضاف سكوت أن “الضحايا ليس جميعهم قاطنين بأمريكا بل إن بعضهم جاء من خارج اليلاد لزيارة ضياء الدين” .

27A74B2C00000578-3042962-image-a-2_1429270717170

27A748CF00000578-3042962-image-a-18_1429244308586

27A7583A00000578-3042962-image-a-3_1429270722730

27A63C1C00000578-3042962-image-m-97_1429240036882

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد