غضب عارم من صبيب أنترنت أحيزون ومغاربة يشبهون إتصالات المغرب بالحلزون

1

زنقة 20. الرباط

عم غضب عارم شبكات التواصل الإجتماعي، على خلفية ضعف كبير لصبيب شبكة الأنترنت بالمغرب خاصة زبناء ‘إتصالات المغرب’.

و تناقل ألاف المغاربة على شبكات التواصل الإجتماعي تدوينات ساخطة على المحتكر الأول للإتصالات بالمملكة، بسبب ضعف صليب الانترنت النقال و بقية العروض المنزلية التي لم يرى منها الزبناء سوى الشعارات.

وتحول صبيب ‘fibre optique’ الى صبيب ضعيف جداً حيث انخفضت قوة الصليب لدى الزبناء من 100 ميغابايت الى 6/10 ميغابايت، كما تناقل ذلك مواطنون على شبكات التواصل الاجتماعي وهو ما حرمهم من متابعة مبارياتهم المفضلة في كرة القدم.

وتناقل الفيسبوكيون صوراً تشبه شركة ‘إتصالات المغرب’ بالحلزون بسبب بطء الصليب، ونسبة الى رئيسها ‘عبد السلام أحيزون’.

وعلى خلاف تشكيل لجنة المالية للجنة تقصي الحقائق ترأسها عبد الله بوانو للنظر في أسعار المحروقات الذي تتحكم في شركات خاصة، ورغم أن المؤسسة التشريعية عبر لجنة القطاعات الاجتماعية شكلت لجنة تحقيق في أشعار الأدوية برئاسة إبتسام مراس، مازالت اللجن البرلمانية تتهرب من فتح أبواب التحقيق البرلماني أمام إرتفاع أسعار الاتصالات بسبب استراتيجية التي يقودها عبد السلام احيزون والتي انتهت بتغريم بما قيمته 360 مليار سنتيم عقب إحتجاج شركة “إينوي” التابعة للهولدينغ الملكي على جشع إتصالات المغرب وإحتكار شبكة Adsl.

مصادر جريدة Rue20 الإلكترونية في البرلمان أكدت بأن لجنة المالية التي يرأسها البيجيدي غير متحمسة في نهاية ولايتها لإعداد تقرير برلماني حول أسعار الانترنيت والهاتف الثابت والمحمول موضحةً بأن ممثلي الأمة يخافون من الوصول إلى حقائق تضع أحيزون في موضع حرج بسبب إرتفاع أثمنة الاتصالات مقارنة مع بعض الدول المشابهة لبلدنا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد