حمي الدين : العدالة و التنمية لم يعلم بالتطبيع مع إسرائيل إلا عبر وسائل الإعلام و العثماني وقع وهو غير راض !

0

زنقة 20 | الرباط

في رسالة وجهها إلى رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أحمد ويحمان ، قال المستشار البرلماني و القيادي في حزب العدالة و التنمية عبد العلي حمي الدين ، أن ” حزب العدالة والتنمية لم يتخذ قرارا بالتطبيع مع دولة الاحتلال، ولم يأخذ علما بواقعة التوقيع إلا على غرار جميع المغاربة عبر وسائل الإعلام”.

حمي الدين ، أكد في رسالته أن هناك من صادقوا على مضامين البيان الأخير الصادر عن المجلس الوطني للحزب ، رغم أنهم غاضبون من القيادة الحالية ، مشيراً إلى أن المجلس انعقد في ظروف صعبة ، قبل أن يضيف : “الرأي حر والقرار ملزم”.

و اعتبر حمي الدين ، أن ” الاختلاف وعدم الرضا الذي عبر ولازال يعبر عنه بعض الإخوة اتجاه اختيارات ومواقف قيادة الحزب خلال هذه الولاية وكيفية تدبيرها لمجموعة من القضايا والملفات منذ تشكيل حكومة الدكتور سعد الدين العثماني، هو حقيقة موجودة يتم التعبير عنها داخل المؤسسات، وستكون محطة المؤتمر الوطني القادم مناسبة للتقييم الشامل لهذه الولاية بما لها وماعليها”.

و كتب يقول : ” للأمانة وخدمة للحقيقة التاريخية فإن حزب العدالة والتنمية لم يتخذ قرارا بالتطبيع مع دولة الاحتلال، ولم يأخذ علما بواقعة التوقيع إلا على غرار جميع المغاربة عبر وسائل الإعلام”.

مضيفاً : ” حسب ما فهم الجميع فإن الدكتور سعد الدين العثماني وقع في سياق أصبح معلوما لدى الجميع، وواضح بأنه لم يكن سعيدا بهذا الاتفاق ولا راضيا على نفسه أثناء التوقيع عليه، ولكنه تحمل مسؤوليته كرئيس حكومة وفق التقدير الملائم في نظره على ضوء معطيات تلك اللحظة”.

إن هذه الواقعة يقول حمي الدين ، تمثل في نظر أعضاء الحزب تناقضا واضحا مع مواقفهم المبدئية المسطرة في الوثائق المرجعية وتتناقض أيضا مع سلوكهم النضالي في الميدان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد