البوليساريو و الجزائر تروجان الخرافة : هل صحيح أن موقع البيت الأبيض حذف قرار ترامب حول مغربية الصحراء !؟

0

زنقة 20 | الرباط

روجت الجزائر و البوليساريو عبر وسائل الإعلام الرسمية و الخاصة ، اليوم الخميس خبر حذف البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية لقرار الرئيس السابق دونالد ترامب القاضي بالإعتراف بسيادة المغرب على الصحراء.

و نقلت الخبر كل من الإذاعة الجزائرية الرسمية ، و قنوات و جرائد رسمية و خاصة بينها النهار و الشروق و البلاد و دزاير تيفي و غيرها كثير ، بالإضافة لصفحات فايسبوكية تابعة لجبهة البوليساريو.

و تداولت هذه الصحف و الوسائط الإجتماعية، معلومات مزيفة عن حذف قرار دونالد ترامب حول الصحراء المغربية من موقع البيت الأبيض، ووزارة الخارجية الأمريكية لكن بعد تحقق Rue20.Com ، ظهر أن القرار الأمريكي الرسمي تم أرشفته فقط دون حذفه مع حلول الإدارة الجديدة برئاسة جو بايدن.

وأحال موقع البيت الأبيض الإلكتروني، كافة قرارات وبيانات إدارة الرئيس السابق ترامب، بينها قرار الإعتراف بمغربية الصحراء إلى الأرشيف، بعد مباشرة الرئيس جو بايدن مهامه بعد مراسم تنصيبه، أمس الأربعاء.

الأمر نفسه اعتمدته وزارة الخارجية الأمريكية، حيث نقلت قرارات الإدارة السابقة إلى الأرشيف، وكان من ضمنها أيضاً القرارات ذات الصلة بالصحراء المغربية.

يشار إلى أن هذا إجراء روتيني يتم مع انتقال السلطة من إدارة إلى أخرى، مع الاحتفاظ بكامل البيانات والقرارات في صفحات أرشيفية ، وبالإمكان الوصول إلى كافة بيانات إدارة ترامب عبر موقع خاص بها دشنه البيت الأبيض يضم كامل أرشيف الإدارة السابقة.

هذا و يعمل اللوبي الأمريكي لصالح الجزائر على إقناع بايدن بالتراجع عن اعتراف واشنطن بالسيادة المغرب على الصحراء

و ذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية استنادا إلى مصادر داخل الحزب الديمقراطي أن جو بايدن استقبل بترحيب كبير قرار المغرب إعادة علاقاته مع إسرائيل وكذا الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وأن إدارة الرئيس الجديد تعتبر المملكة حليفا أساسيا يمكن الاعتماد عليه كمحاور رئيسي بمنطقة شمال إفريقيا، مستبعدة بذلك أي نية لدى الإدارة الجديدة للتراجع عن قرار الإدارة السابقة.

ويعول خصوم المغرب، وخصوصا اللوبي الأمريكي الذي يعمل لصالح الجزائر، على إقناع فريق الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن بالتراجع عن الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء تحت مبرر الحفاظ على المصالح مع الجزائر، في وقت تبدي الرباط ثقتها في الشراكة الاستثنائية التي ظلت تجمعها مع واشنطن بتعاقب جميع الإدارات الأمريكية، سواء كانت جمهورية أو ديمقراطية.

وكان مرشح الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لمنصب وزير الخارجية أنتوني بلنكن، قد أشاد الثلاثاء، خلال حديثه عن رؤيته لقضايا منطقة الشرق الأوسط، في كلمة ألقاها أمام مجلس الشيوخ الأمريكي بـ”اتفاقات إبراهيم”، التي أبرمتها إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بين إسرائيل وعدة دول عربية.

وقال بلنكن: “نحن ملتزمون بأمن إسرائيل”، وتعهد بأن تعمل إدارة بايدن على البناء على اتفاقات السلام بين إسرائيل والدول العربية، وزاد: “ينبغي أن أصفق لما حققته إدارة ترامب بشأن الاتفاقات الإبراهيمية، التي جعلت إسرائيل والمنطقة أكثر أمنا”.

ويتضح من خلال تصريحات المرشح لمنصب وزير الخارجية أن إدارة بايدن ستتفادى القيام بأي إجراءات أو مراجعات لقرارات وقعها ترامب من شأنها أن تؤثر على علاقات إسرائيل مع الدول العربية.

وحسب تصريحات دايفيد فيشر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية المعتمد لدى المملكة المغربية، فإن العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل لا تقف عند حدود فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب، بل إن هذه الخطوة ستتطور إلى فتح السفارتين قريباً، ما يعني أن المرحلة الثانية من تطوير العلاقات بين الطرفين قد تكون على مستوى إقامة علاقات دبلوماسية كاملة في حالة مواصلة إدارة بايدن تنزيل التزاماتها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد