البيجيدي يغازل الفايسبوكيين بعد سقطة برلماني البيليكي : حرية التعبير على الإنترنت مكفولة لجميع المغاربة !

0

زنقة 20 | الرباط

بعد الجدل الكبير الذي خلفه هجوم برلماني العدالة و التنمية إدريس الأزمي على نشطاء الفايسبوك ، واصفاً إياهم بـ”الديبشخي” و “المبخسين” ، سارع الحزب إلى دغدغة مشاعر مغاربة الفايسبوك بالقول أنه يدافع عن حرية التعبير.

هذا الكلام جاء على لسان مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة و التنمية بمجلس النواب ، في اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب أمس الإثنين.

إبراهيمي قال أن حزبه دافع و رفض قانون “تكميم الأفواه” ، مشدداً على أن “التعبيرات الجديدة عبر مواقع التواصل الإجتماعي الجادة و المستقلة التي تدخل في إطار حرية التعبير المكفولة لجميع المغاربة دستوريا لا يمكن إلا أن تكون دعما للعمل السياسي النبيل”.

و أضاف أن حزبه “سيكون منفتحا دائماً على كل صادق غيور و من أي منبر كان عبر الإنصات لمقترحاته و تقبل انتقاداته الجادة”.

إدريس الأزمي الإدريسي، برلماني العدالة والتنمية، والوزير السابق، كان قد أثار موجة سخط واحتجاج المغاربة ، بعد أن اعتبر أن العمل الانتدابي في المؤسسات المنتخبة، سواء بالمجالس الترابية، أو البرلمان، أو الحكومة، يجب أن يكون بمقابل مادي و ليس بالمجان “بيليكي”.

وهاجم الأزمي منتقدي الجمع بين المهام الانتدابية والأموال، واصفا إياهم بـ”الشعبويين”، الذين يروجون كلاما غير صحيح بخصوص الامتيازات التي يحصل عليها كبار المسؤولين في الدولة، من ولاة وعمال ورؤساء مؤسسات عمومية، ووزراء وبرلمانيين، ورؤساء جهات، ومجالس ترابية.

وقال الأزمي ، وهو يضرب بكلتا يديه على الطاولة: “واش بغيتو برلمانيين، والحكومة والولاة، والعمال، والرؤساء والمديرين، والموظفين يخدمو بيليكي (تعني دون أجر)، وفي نهاية الشهر مايلقاو مايوكلو ولادهم”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد