فيروس كورونا يقتل وزير جزائري داخل السجن معتقل ضمن حاشية بوتفليقة

0

زنقة 20 . العيون / علي التومي

توفي وزير الاتصالات الجزائري السابق موسى بن حمادي، المقرب من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في الحبس الاحتياطي الجمعة بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أفاد أحد أشقائه وكالة فرانس برس.

واكدت مصادر، إن موسى بن حمادي توفي مساء أمس الجمعة، مشيرا إلى أنه “أصيب بفيروس كورونا المستجد في السجن”،وشرح أنه “قبل عدة أيام، نقل بشكل طارئ إلى مستشفى مصطفى باشا في العاصمة الجزائر.

وبحسب جريدة “ليبيرتي” الجزائرية الناطقة بالفرنسية،فإن الوزير السابق “أصيب بالفيروس في 4 يوليوز ولم ينقل إلاّ في 13 من الشهر نفسه بشكل طارئ إلى مستشفى في العاصمة”.

وكان الوزير السابق، بن حمادي، قد توبع في قضية فساد مرتبطة بمجموعة شركات عائلية متخصصة في تجميع المنتجات الإلكترونية لـ”كوندور إلكترونيكس”، يديرها شقيقه عبد الرحمن.

ومنذ استقالة بوتفليقة في ابريل 2019 تحت ضغط الحراك الاحتجاجي، باشر القضاء الجزائري تحقيقات وأصدر احكاما في حق مسؤولين سياسيين سابقين ورجال أعمال.

واتهم معظم هؤلاء في قضايا تتعلق بالفساد والاستفادة من العلاقات مع رئيس الدولة السابق ومحيطه للحصول على امتيازات أو إبرام صفقات مع الدولة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد