بالفيديو. ‘مُنيب’ تقصف ‘اليوسفي’ : ‘حكومة التناوب كانت كارثة على اليسار المغربي’

0

زنقة 20. متابعة

أكدت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أن اليسار المغربي، اليوم، في طريق إعادة بناء الذات، بعد أن تلقى ضربات موجعة في سنوات الرصاص.

وأضافت منيب، في حوار مطول من صفحتين منشور بجريدة المساء، في عدد 2832 بتاريخ الاثنين 16 نونبر الجاري، أن نهاية اليسار، جاءت نتيجة مساهمة بعض قوى اليسار في حكومة التناوب التوافقي بدون ضمانات، مما أفقده – اليسار- الكثير من مصداقيته وضربت شعبيته.

http://youtu.be/VNtzfFInf80

وفي تقييمها لمشاركة فيدرالية اليسار الديموقراطي (الطليعة – المؤتمر – الاشتراكي الموحد) في الانتخابات الجماعية الاخيرة، ثمنت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد النتائج المحققة، لأننا – تقول قائدة رفاق بنسعيد ايت يدر، عائدون بعد سنوات الرصاص وضرب اليسار وأثار مشاركة بعض أطيافه في حكومة التناوب وصنع الاحزاب واستقطاب النخب، وهو ما يعكسه بوضوح الحزب الذي ولد في 2008، لكنه “نجح” في الفوز بأغلبية مقاعد 2009.

في ارتباط بالموضوع، أشارت منيب إلى نجاح مكونات الفيدرالية في نشر خطاب جديد يدعو إلى محاربة المفسدين، وهو الخطاب الذي لقي تجاوبا شعبيا في الكثير من الجماعات الترابية. كما ترجمه نجاح رفاقها في تسيير عدد من الجماعات.

وبررت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد وضع اليسار، اليوم، بأنه نتيجة للحصار، ونتيجة للفرص التي ضيعها بعض قادة اليسار ذاته .. أنا أقول إن حكومة التناوب، وقد لا يتفق معي الكثير من رفاقي في اليسار، كانت كارثية بالنسبة للمشروع اليساري، حسب تصريح منيب.

كما ألحت المتحدثة ذاتها، في برنامج مناظرات الذي تبثه قناة (إم إف إم ) بشراكة مع يومية المساء، أن الخيار الثالث يجب أن يبرز ما بين المطرقة والسندان: المطرقة هي النظام المخزني وتوابعه، أما السندان فهو الخيار المحافظ الأصولي. مؤكدة أن الجبهتان (الحداثة المخزنية والاصولية) متحالفتان ضد المغاربة.

كما تطرق الحوار إلى عدة قضايا اخرى تخص الصحراء المغربية، وتقييم الحكومة، وحركة 20 فبراير.
عم موقع حزب ‘الاشتراكي الموحد’.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد