الملك محمد السادس: قضية بن بركة يجب ان تساعدنا على البناء وليس الهدم

0

زنقة 20 . الرباط

دعا الملك محمد السادس محمد السادس في رسالة وجهها الى مشاركين في لقاء حول “مكانة الشهيد المهدي بن بركة في التاريخ المعاصر” بمناسبة الذكرى الخمسين لاختطافه بفرنسا وقتله بعد ذلك إلى “استخلاص الدروس والعبر من قضية المهدي بن بركة وجعلها في صالح الوطن لتساعد على البناء وليس على الهدم.

واضاف العاهل المغربي في الرسالة التي قرأها الوزير الأول السابق عبد الرحمن اليوسفي رئيس اول تجربة حكومية في “التناوب الديمقراطي” عرفها المغرب عام 1998 “كيفما كان الحال فقد دخل بن بركة التاريخ ليس هناك تاريخ سيء أو تاريخ جيد وإنما هناك التاريخ كما هو ذاكرة شعب بأكمله إلا أنه يجب ألا ننسى أن أعداء المغرب قد قاموا باستغلال القضية للإساءة لصورة بلادنا”.

وظل لغز اختطاف الزعيم اليساري المهدي بن بركة في 29 اكتوبر عام 1965 بفرنسا واغتياله بعد ذلك بدون اجابات بعد مرور 50 عاما عن الطرف او الاطراف المتورطة فيها حيث تشير بعض الروايات الى تورط مخابرات عالمية بالتنسيق مع نظيرتها المغربية في قضية الاختطاف والاغتيال.

و أضاف الملك محمد السادس إن”الدول تبنى على تاريخها بإيجابياته وسلبياته وشعب بلا تاريخ هو شعب بلا هوية ولن يكون له مستقبل”. ومن جهته قال عبدالرحمن اليوسفي الذي كان صديق ورفيق درب بن بركة “لقد مضت خمسون سنة على اختطاف واغتيال الشهيد المهدي بن بركة لم يتوقف فيها المهدي عن الحضور بظله الكبير في كل اللحظات السياسية للمغرب المستقل.”

وقال ان بن بركة “لم يفقد طاقته بعد تنفيذ الجريمة بل حولها الى طاقة ايجابية ومتجددة” وناشد الدولة الكشف عن الحقيقة كاملة وراء اختفائه “من أجل معرفة الحقيقة في حد ذاتها ووضع حد لجنازة مستمرة منذ خمسين سنة دون أن يكون للعائلة قبر يضم رفاته ويضع اسما عليه وكذا لكي تعود الحياة إلى طبيعتها وتطوى هذه الصفحة”. وشارك في اللقاء ساسة بارزون ومؤرخون من بينهم الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي والمؤرخان المغربيان محمد معروف الدفلي وحسن اوريد.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد