وثائق/فيديو.. صراع قبلي بمخيمات البوليساريو ينذر بإشعال مواجهات عنيفة !

0

زنقة 20 | العيون

اقدمت سلطات البوليساريو على هدم محل تجاري بسوق يسمى “سوق الرابوني” يعود ملكيته إلى سيدة صحراوية تدعى “محمودة احميدة ” تنتمي إلى قبيلة الشرفاء الركيبات فخذة “لعيايشة”.

وعلى إثر هذا الإجراء ، دخلت مالكة المحل “محمودة احميدة” إعتصاما مفتوحا امام مقر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالرابوني بمخيمات تندوف جنوب الجزائر.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى خلاف حاد حول ملكية القطعة الارضية التي يقع عليها المحل ، وقع بين المعنية بالأمر وأحد الأشخاص بمخيمات تندوف إستعصى حله.

وبناء عليه تم تكليف لجنة خاصة من طرف سلطات البوليساريو للتحقيق في القضية ، والتي أصدرت بعد ذلك قرارا مفاجأ بهدم كل المحلات التجارية، غير أنها اكتفت بهدم محل تجاري وحيد يعود في ملكية “محمودة حميدة”.

و على إثر هذا القرار ، إتهمت صاحبة المحل سلطات البوليساريو بالوقوف وراء هدم محلها التجاري دون وجه حق و بغية الإستيلاء على قطعتها الارضية و تحويلها لمصالح قيادات الجبهة .

وتؤكد” محمودة حميدة ” من داخل معتصمها بالعزم في مواصلتها إحتجاجها من أمام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالرابوني حتى تسترد حقوقها كاملة.

وجدير بالذكر ، إلى ان مخيمات اللاجئين بتندوف اضحت تشهد بين الفينة و الأخرى ، العديد من الحالات المماثلة ، كان آخرها نزاع وقع بين عائلتين صحراويتين بمخيم السمارة ، تطور بعد ذلك إلى صدامات واشتباكات وإضراما النيران بين الاطراف المتنازعة ، استعملت خلاله العصي و الهراوات وسيارات الدفع الرباعي توزعت تداعياته بين سكان المخيم.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد