صور/ أكبر عملية “فرار جماعي” لمنتخبي مدينة فاس في رمضان !

0

زنقة 20 | فاس

عقد مجلس جماعة فاس الدورة العادية لشهر ماي أمس الثلاثاء ، برئاسة عمدة المدينة إدريس الأزمي وقد تم إدراج مجموع من المحاور و التي تهم الشأن المحلي العام.

الدورة عرفت غياب عدد من المستشارين الجماعيين بينهم برلمانيين ، حيث ظهرت القاعة التي احتضنت الإجتماع خاوية على عروشها وهو ما أثار حنق المواطنين.

عملية “السليت الجماعي” كما أطلق عليه مواطنون عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، تأتي في ظل المشاكل العويصة التي تعاني منها العاصمة العلمية ، و تنتظر معها الساكنة إجابات سريعة من منتخبيها حول الأسئلة الحارقة حول البنية التحتية و التنمية و الخدمات العمومية في ظل انتعاش المهرجانات الموسيقية.

هذا و كانت مصادر إعلامية قد تحدثت عن اتجاه المجلس الجماعي لفاس نحو بيع عدد من الممتلكات العقارية لسداد الديون المستحقة عليه، خاصة تلك المرتبطة بتنفيذ أحكام قضائية صدرت ضد المجلس، بعد تورطه في الاعتداء المادي على عقارات مملوكة للغير.

المجلس الجماعي لفاس الذي يترأسه القيادي في العدالة و التنمية إدريس الأزمي ، قرر اللجوء إلى أقصر الطرق من أجل توفير سيولة مالية لسداد الديون الواجبة عليه، من خلال وضع ممتلكات المدينة للبيع في عملية طرحت علامات استفهام كبيرة، بالنظر إلى تزامنها مع عملية تجميد طارئ لعدد من الأحكام الثقيلة الصادرة في مواجهة المجلس، والتي يتجاوز بعضها نصف مليار سنتيم تورد “المساء”.

و تطرح عدد من الأسئلة حول السر الكامن وراء فرملة تنفيذ مجموعة من الأحكام، التي تلاحق المجلس الجماعي لفاس، الذي يحاول أن يستفيد من عامل الزمن لتجنب سداد الديون، في انتظار تفعيل عملية البيع التي ستتيح له توفير اعتمادات مالية لإنجاز مجموعة من المشاريع مع اقتراب موعد الانتخابات، وسط الكثير من الشبهات التي تحوم حول الجهات المستفيدة فعليا من السمسرة فيما تبقى من الرصيد العقاري للمدينة من خلال تخويل المهمة إلى القضاء الإداري.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد