“حمس” الجزائرية و “النهضة” التونسية يهنئان العدالة والتنمية بنتائج الإنتخابات ويشيدان بالنموذج المغربي

0

زنقة 20 .الرباط

هنأ رئيس حركة “مجتمع السلم “حمس” الجزائرية، برئاسة عبد الرزاق مقّري، ممثلي حزب “العدالة والتنمية” بعد نتائج الإنتخابات التي حققتها في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة.

وقال مقري، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، إن النموذج المغربي يؤكد قدرة الإسلاميين على الفعل والفوز إذا تم إفساح المجال لهم، وإن الإسلاميين المغاربة أثبتوا بالدليل أنهم قادرون على الإنجاز، وأن ما حققوه هو مقدمة للانتخابات البرلمانية المرتقبة العام المقبل”.

وأكد أن إسلاميي تونس ومصر كانوا سيقدمون ذات النتائج لو أن الفرصة تركت لهم لإنهاء مدة حكمهم. بشار إلى أن حزب “العدالة والتنمية” برئاسة عبد الإله بنكيران، حاز على المرتبة الثالثة في الانتخابات الأخيرة، وتمكن من الظفلا بعدة عمادات للمدن .

من جهة أخرى هنّأت حركة النهضة التونسية في بيان أصدرته أمس الاثنين، المغرب، ملكا وحكومة وشعبا بإجراء الانتخابات الجهوية والجماعية في كنف النزاهة والشفافية.

واعتبرت الحركة هذه الانتخابات خطوة كبرى في اتجاه ارساء وتثبيت الحياة الديمقراطية وتعزيزا للمسيرة التي انطلقت من التفاعل الحكيم للقيادة المغربية مع الحراك الذي أطلقته موجة الربيع العربي.

كما هنّأت الحركة الأحزاب الفائزة وأساسا حزب العدالة والتنمية بقيادة « عبد الاله بن كيران » الذي تصدّر نتائج الانتخابات الجهوية، معتبرة أن هذا الحزب ما فتئ يقدّم نموذجا لتطوّر الحركات الاسلامية في اتجاه الانفتاح على مجتمعاتها ودولها وتعزيز البعد الوطني.

هذا وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية،قد هنأ عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، بنجاح “العرس الديمقراطي” للشعب المغربي المتمثل في الانتخابات الجماعية والجهوية.

وأشاد هنية خلال اتصال هاتفي الأحد، بالنموذج المغربي الديمقراطي والاحتكام لصندوق الاقتراع، مثمناً، حسب وسائل إعلام فلسطينية، سياسة الملك محمد السادس في استيعاب كافة القوى المغربية، ومهنئاً كافة الأحزاب الفائزة في الانتخابات.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد