انتهاء محادثات جنيف حول الصحراء بالإتفاق على عقد جولة ثالثة !

0

زنقة 20 | الرباط

اتفقت وفود المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا المشاركة في المفاوضات حول قضية الصحراء على ضرورة بناء المزيد من الثقة و إجراء محادثات ثالثة.

وجاء في البيان الختامي للقاء الطاولة المستديرة في جنيف حول قضية الصحراء، الذي تلاه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء هورست كوهلر، اليوم الجمعة، أن الأطراف “التزمت بمواصلة المشاركة في العملية بشكل جاد ومحترم واتفقت الوفود على ضرورة بناء المزيد من الثقة”.

وأشير في البيان إلى أن الوفود عقدت “مناقشات معمقة حول كيفية التوصل إلى حل سياسي مقبول للطرفين لمسألة الصحراء الغربية يكون واقعيا وعمليا ومستداما وعلى أساس من التوافق وعادلا ودائما من شأنه أن يكفل حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2440” واتفقت الأطراف على مواصلة النقاش من أجل “تحديد عناصر التقارب”.

وزير الخارجية و التعاون ،“ناصر بوريطة” قال في معرض إجابته عن تساؤلات الصحفيين، قبيل نهاية الجلسة الثانية من جولة محادثات المائدة المستديرة بخصوص ملف الصحراء، أن الوفد المغربي ناقش بالفعل مبدأ “حق تقرير المصير”، من أجل تحطيم كل “الأساطير و المغالطات الرابطة بينه وبين أطروحة “الإنفصال” أو نظام “الإستفتاء”.

و بحسب “بوريطة” دائماً، فعلى على الجهات التي كانت تغالط بكون المبدأ يساوي في قرارات مجلس الأمن أو تعاطي منظمة الأمم المتحدة مع الملف، طرحي “الإنفصال” و “الإستفتاء” أن تفيق من أحلامها، و أن تتحمل مسؤوليتها أمام التاريخ، مؤكداً أن لا تقرير مصير خارج السيادة المغرب، الذي يمكنه أن يذهب في البحث عن التسوية إلى أبعد الحدود.

بيان لجبهة البوليساريو في ختام المحادثات ، قال أنه “من الواضح أن الحل الوحيد العملي والواقعي والدائم هو الحل الذي يمنح شعبنا حقه في تقرير مصيره بحرية ودون شروط مسبقة ، ودون موافقة الشعب الصحراوي لا يمكن أن يكون هناك حلا دائما من شأنه تعزيز سلام حقيقي يمهد الطريق لصحراء غربية حرة ومزدهرة وديمقراطية تساهم في توطيد السلام والاستقرار والأمن والاندماج في المنطقة”.

وأضاف البيان “لا تزال جبهة البوليساريو ملتزمة بحل سلمي حقيقي ، ونحن نرحب بالجهود الدؤوبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ونحث المجتمع الدولي على تقديم الدعم الكامل له ، لكن ليس لدينا أية أوهام بشأن العقبات الموجودة في طريق السلام ؛ فالصحراء الغربية ما تزال تحت الاحتلال المغربي غير القانوني الذي ينتهك بشكل ممنهج حقوق الإنسان للشعب الصحراوي ، ولا يمكن تجاهل حقيقة هذا الواقع ، فتقرير المصير لا يمكن أن يتم مع وجود الاحتلال”.

“ويبقى بناء الثقة بين الطرفين أمراً أساسياً لتحقيق تقدم حقيقي ، وفي هذا الصدد ، تطالب جبهة البوليساريو بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين يعتقلهم المغرب بصورة غير قانونية ، وتواجد مراقبي حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة ووضع حد للنهب غير القانوني للموارد الطبيعية الصحراوية من قبل المغرب”.

وأكد بيان جبهة البوليساريو “يبقى هدفنا من الجولة القادمة من المحادثات هو البناء على العناصر اللازمة لحل عادل ودائم يحترم الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي ، وبينما نتطلع إلى الأمام فإن جبهة البوليساريو على استعداد للمضي قدماً دون شروط مسبقة وبحسن نية ولكن بهدف ثابت يتمثل في تحقيق حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد