الريسوني : العربية أولاً في تدريس المواد العلمية و الفرنسية اغتصبت المغرب !

0

زنقة 20 | يونس مزيه

مازالت تداعيات، تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، متواصلة، بعد بنكيران وبركة و نجل علال الفاسي، خرج أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في تصريح صحافي، يعتبر فيها اللغة العربية هي اللغة الوحيدة الأنسب للتدريس في المغرب، في انتظار ايجاد مكانة للفرنسية بعد الانجليزية.

وقال الريسوني ‘’أنا مع التدريس باللغة العربية، وبها كان المغرب دولة عظمى، و بها يرسل اشعاعه غربا و شرقا، وهي لغة دستورية على مر التاريخ، في انتظار تأهيل الأمازيغية، تظل العربية لغة التدريس الوحيد، و هذا اعتبره هو الصواب.

ويضيف ” كما أن اللغة الانجليزية هي اللغة الأولى في العالم، و اذا كان لابد من تعلم العلوم باللغات الأجنبية فيجب تعلمها باللغة الانجليزية، اللغة الانجليزية أولا ثم الاسبانية ثم الفرنسية، ويجب أن يخرج المغرب من هذا الاحتكار، لأن الفرنسية تحتكر المغرب، وتحتكر المثقف و التلميذ و المفكر المغربي، وهذا تجاوز الاحتكار الى الاغتصاب .

وأضاف “ولكن من يستجيب لهذا الكلام’’ مشيرا الى أنه ان الاوان لأن توضع الفرنسية في موضعها الحقيقي.

و شدد في ذات السياق على أن ” اللغة العربية أولا ثم الانجليزية ثم نبحث عن مكانة للفرنسية، و الان التلاميذ لا يتفاعلون مع الشروح باللغة الفرنسية و الانجليزية، لأن مستوى اللغة ضعيفة لدى التلميذ، ولا يجب هنا أن ندرس باللغة الأجنبية بمجرد وجود مصطلحات قليلة، و الفهم سيكون ضعيفا و هذا مجرب، لدى وجب اعتماد العربية من أجل فهم التلميذ في دولة ذات هوية و ‘’لوكبر المكابرون’’.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد