السلطات البلجيكية تلقي القبض على معتقل مغربي سابق بغوانتنامو يجند قتاليين لداعش

0

زنقة 20 . الرباط

ألقت السلطات البلجيكية القبض على اثنين من معتقلي غوانتانامو السابقين بتهمة الارهاب، قائلة إنها تشتبه في انهما يقومان بالتجنيد للقتال في سوريا حسبما اعلن مكتب النائب العام أمس الجمعة.

وأضاف المكتب أن المعتقلين اللذين كانا محتجزين في المعتقل الامريكي في جزيرة كوبا بين عامي 2001 و2005 كانا يخضعان لمراقبة الاجهزة الأمنية البلجيكية وانهما اعتقلا فجر الخميس في مدينة انتويرب مع 3 اشخاص آخرين.

وقال ناطق باسم مكتب النائب العام “كانوا يستقلون سيارة، ونعتقد إنهم كانوا يعدون العدة لتنفيذ سرقة.” يذكر أن بلجيكا هي البلد الأوروبي الاول في عدد مواطنيها الذين رحلوا للقتال في سوريا والعراق نسبة الى عدد سكانها، إذ يعتقد أن حوالي 300 من المواطنين البلجيكيين توجهوا للانضمام الى التنظيمات المتشددة العاملة في هذين البلدين.

والمعتقلان هما موسى الزموري البالغ من العمر 37 عاما، وهو بلجيكي من اصل مغربي، وشخص جزائري الجنسية يدعى سفيان أ.

يعتقد انه حارب في سوريا. وكان الزموري قد أسر في قندهار جنوبي افغانستان عقب هجمات سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة. ونقل الى بلجيكا من غوانتانامو في ابريل 2005 وقضى فترة في السجن قبل ان يطلق سراحه.

موسى الزموري ، كان قد أخرج كتاب تحت اسم “بريء في غوانتانامو” .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد