الضريس يجدد التأكيد على موقف المغرب الثابت لمواجهة آفة الإرهاب

0

زنقة 20 . ماب

جدد الشرقي الضريس الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، امس الثلاثاء بالجديدة، التأكيد على موقف المغرب الثابت، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، إلى جانب المجموعة الدولية لمواجهة آفة الإرهاب.

وأكد الوزير في كلمة بمناسبة انعقاد المؤتمر الافتتاحي للمبادرة المشتركة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة حول أمن الحدود، التزام المغرب التام بالاستراتيجية العالمية لمحاربة الإرهاب المعتمدة سنة 2006 والتي يشكل تدبير الحدود إحدى أهم ركائزها. وقال إن المغرب مستعد لتبادل خبراته المكتسبة في ميدان محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة والعابرة للحدود مع كل المنظمات والمنتديات الدولية والدول الصديقة.

كما جددت الحكومة المغربية، يضيف الوزير، التزامها لمواصلة العمل مع الحكومة الأمريكية لقيادة هذه المبادرة المشتركة في إطار المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وأوضح أن المملكة تبنت استراتيجية متعددة الأبعاد تسعى في جوهرها الى التوفيق بين التدابير الاحترازية الرامية إلى تجفيف منابع التطرف والإرهاب ومتطلبات ضمان الأمن والاستقرار وعدم الإخلال بالسير العادي للأنشطة الاقتصادية والاجتماعية وكذا عدم المساس بالتطور المحقق على مستوى ترسيخ الديمقراطية واحترام حقوق الانسان وممارسة الحريات الفردية والجماعية بالمغرب.

وتابع أن هذه الاستراتيجية ترتكز بالأساس على العمل الاستباقي للإدارة الترابية والمصالح الأمنية، وضمان تطور اقتصادي يمكن من محاربة الهشاشة الاجتماعية، وإصلاح وتأطير الحقل الديني، وتعزيز التعاون الدولي خاصة في ميدان تبادل المعلومات.

وفيما يخص نزوح المتطوعين المغاربة للقتال وتدبير تداعيات عودتهم بمؤهلات وخبرات قتالية، أوضح أنه تم تبني خطة عمل تشمل تدعيم مراقبة الحدود وتقديم الخبرات والمساعدة لبعض دول الجوار، معربا عن استعداد المغرب لاقتسام التجربة الهامة التي راكمها في ميدان معالجة مسألة المحاربين الإرهابيين الأجانب بصفة خاصة ومكافحة الإرهاب بصفة عامة.

وقال السيد الضريس إن المملكة المغربية انخرطت في تعاون مع مجموعة من الدول الصديقة من أجل تكوين الأئمة تكوينا عصريا يبعدهم عن نوازع التشدد والغلو.

وعبر السيد الضريس عن ارتياح السلطات المغربية لتفعيل المقترح الذي تقدمت به خلال الاجتماع الخامس للجنة بتنسيق المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب المنعقد في أبريل 2014 بالرباط وبتبلور هذا المقترح على شكل مبادرة شاملة تساهم فيها كل الأطراف المعنية، دون إقصاء للعمل على إيجاد وثيقة إطار للتعاون في ميدان تدبير أمن الحدود.

وقال في هذا الصدد ” إني مقتنع أن مستوى المشاركين واختلاف ميادين اشتغالهم والمناطق الجغرافية التي ينتمون إليها سيمكن من الخروج بتوصيات ستشكل خارطة طريق لإيجاد الممارسات الفضلى لضمان أمن الحدود مع استلهام التجارب السابقة التي بينت أن الدول لا يمكن أن تواجهه منفردة “.

ومن جانبه نوه السيد ماثيو لوسانهوب، نائب رئيس بعثة والقائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، بتنظيم هذا المؤتمر بالمملكة، مشيرا إلى أن المغرب يلعب دورا هاما في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف عبر العالم.

وأكد أن المغرب والولايات المتحدة الأمريكية ملتزمان إلى جانب الأمم المتحدة، بالعمل على مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة المنظمة والعمل على ضمان أمن الحدود.

وأبرز السيد ستيفبن سكييرا، نائب مدير فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب ومركز الأمم المتحدة لمكافحة الارهاب، الجهود التي تضطلع بها هذه الفرقة التي تأسست سنة 2005 من أجل تعزيز التنسيق وتماسك الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب.

وبعد عن أكد على أهمية تعزيز أمن الحدود في عملية محاربة الإرهاب ، عبر السيد سكييرا عن أن أمله في مواصلة العمل لتقوية التعاون بين الخبراء في هذا المجال. وتضمن برنامج اليوم عددا من الجلسات تمحورت حول عدد من المواضيع منها على الخصوص “المبادئ الأساسية لنماذج أمن الحدود وإدارتها بما في ذلك التعاون والتنسيق بين الوكالات”، و”تحليل المخاطر، وتقييم التهديد، وجمع المعلومات”، و”التنقل غير القانوني للإرهابيين عبر الحدود والصلة بين الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الحدود”، و”مراقبة الحدود بشكل فعال وتشديد المراقبة على الحدود”الخضراء” والزرقاء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد