إلياس العماري يكتب: كوبا… هل هي نهاية جيل سييرا مايسترا؟

0

بقلم : الياس العُماري

يعتبر راوول كاسترو من بين القيادات الخمس التي قادت الثورة على نظام باتيستا من سلسلة جبال سيرا ماسترا عام 1956 من القرن الماضي، واليوم يترك رئاسة كوبا لميغيل دياز كانيل (57سنة) الذي ولد إبان الثورة وتربى في كنفها، وترعرع في أحضان الحزب الشيوعي.

قادت مجموعة الخمسة (فيدل كاسترو وغيفارا وكاميليو وخوان ألميدا وراوول) ثورة من سلسلة جبال سييرا مايسترا بحوالي 200 مقاتل، وقامت بإحكام السيطرة على كوبا بكاملها عام 59 من القرن الماضي؛ في الوقت الذي كان فيه الحزب الشيوعي الكوبي آنذاك، في هافانا ضد الثورة، بمبرر عدم توفر الشروط الذاتية والموضوعية لقيامها. حينها أبدعت هذه المجموعة الثورية المحدودة العدد نظرية جديدة، مفادها أنه بقيام الثورة يتم إنضاج الشروط الذاتية والموضوعية لنجاحها.

هكذا قاد الثوار الخمسة ومن بينهم راوول، كفاحا مسلحا ضد نظام باتيستا المدعوم من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، وتمكنوا من إحكام السيطرة على هافانا. ليصبح ثوار سلسلة جبل سييرا مايسترا رموزا يتغنى بهم العالم بجميع اللغات، من اللغة الهندية الأصلية إلى لغات العالم الأخرى.

بعد رحلته الطويلة التي بدأها مبكرا، يترك راوول الْيَوْمَ السلطة على رأس كوبا. فهل بهذا الوداع، يعلن الرجل الذي تقلد مناصب كثيرة في حكومة أخيه الراحل فيديل كاسترو، وفي قيادة الحزب الشيوعي، عن تخليه عن ما تضمنه بيان سييرا مايسترا، خصوصا زخمه الثوري الذي حمل قرارات سياسية واقتصادية معادية للغرب وللولايات المتحدة الامريكية؟ أم أن تواريه عن كرسي رئاسة الجمهورية هو مجرد استراحة محارب على ساحة المشهد الدبلوماسي والسياسي، واستمراره في تأمين المهمة السياسية الثورية كقائد للحزب الذي على أركانه قامت تجربة كوبا فيديل كاسترو؟ وهل بدأت تظهر حسابات جديدة إثر الزيارة التاريخية لباراك أوباما لكوبا، وبعد ظهور بعض ملامح الانفتاح الحذر للاقتصاد الكوبي على النموذج الرأسمالي؟

وأبعد من ذلك، هل ستشكل كوبا جزءا من الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة وفي العالم؟

صحيح أن الظروف المحيطة بالصراع الحاد بين أمريكا وكوبا، في أوج الحرب الباردة بين المعسكرين، لم تعد بنفس الحدة ايديولوجيا وسياسيا واقتصاديا. وهذا ما يفسر من جهة، تراجع حدة العداء الأمريكي اتجاه النظام في كوبا، ومن جهة أخرى انفتاح محتشم للسياسة الكوبية، حتى قبل تولي راوول لزمام القيادة المباشرة للبلاد.

إن ذاكرة التاريخ مازالت تسترجع ما سمي في عز الحرب الباردة ب “أزمة الكاريبي” عام 1962، والتي كادت تفجر حربا نووية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي.
عقب هذه الأزمة، لم يكن أحد يتصور في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، أن تسير كوبا، أيقونة النضال الثوري الشيوعي في العالم، على درب الانفتاح الذي قد يقود إلى التعددية السياسية وإلى الديموقراطية على الطريقة الليبرالية.
و على ذكر أزمة الصواريخ الكوبية، يظهر أن التاريخ لا يخلو من مفارقات تحمل معها للحاضر دروسا وجب تأملها.
إن الاتحاد السوفياتي نصب منصات لصواريخ نووية على أرض كوبا على مقربة من أمريكا، وهذه الأخيرة نشرت صواريخ على التراب التركي حتى تكون قريبة من الاتحاد السوفياتي، وكانت الصواريخ المنتشرة في كوبا وتركيا في جوهر الصراع والمفاوضات بين المعسكرين.
تغير كل شيء اليوم، حتى بالنسبة لاختيارات البلدين اللذين لعبا دوراً في رسم خارطة موازين الرعب خلال ما وصف بالحرب الباردة.
اليوم، تشاء الأقدار السياسية أن نتابع النظام التركي ينزع بإصرار نحو الأحادية الحزبية في صيغتها الإخوانية، وهو الذي كان ولا يزال يحسب نفسه على البلدان التي تسير بالتعددية الحزبية، وحليفا للغرب الذي يناصر هذا الاختيار، بينما النظام الكوبي، بكل إرثه يتجه ولو باحتشام، نحو الانفتاح والتعددية.
بعيداً عن مصير تركيا بيد “إخوانها”، نعود لطرح السؤال حول مصير بلاد ألهمت حركات التغيير لعقود طويلة: هل يعتبر ترك راوول لرئاسة كوبا تمهيدا لنهاية جيل سلسلة جبال سييرا مايسترا؟ وهل هذه الخطوة بداية جيل جديد؟ جيل ما بعد الثورة، جيل التحولات الكبرى التي تعرفها الممارسة السياسية عبر العالم.
قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد