مرشد الجماعة : الإستقرار السياسي الذي يعيشه المغرب هدوء يسبق العاصفة !

0

زنقة 20 | الرباط

قال الأمين العام لجماعة العدل والإحسان محمد عبادي إن الإسلاميين في دول الربيع العربي أُفشلوا ولم تعط لهم الفرصة قبل الحكم عليهم، وأضاف أن تكالب أصحاب الأهواء والمصالح محليا وإقليميا ودوليا بشكل فاضح كان هو السبب الرئيس لما وصلت إليه الأوضاع في تلك البلدان.

و وصف عبادي -خليفة الشيخ عبد السلام ياسين- في حوار مع موقع الجزيرة أن مشاركة الإسلاميين في الحكومة المغربية في إطار ما يطلقون عليه الإصلاح في ظل الاستقرار، بأنه “انتكاسة كبيرة ومدوية”، لافتا إلى أن العدل يخلق الاستقرار وأن الاستقرار السياسي الذي يعيشه المغرب بمثابة الهدوء الذي يسبق العاصفة.

ونفى زعيم أكبر جماعة معارضة في المغرب من خارج البرلمان رفضها التغيير من داخل المؤسسات، وقال إن غياب الديمقراطية وسياسة التعليمات التي لا تخضع لأي قانون وأي مصداقية أو شرعية، جعلت الجماعة تختار ممارسة التغيير من خارج هذه المؤسسات والتركيز على بناء الإنسان الذي يبني المجتمع والدولة.

وردا على اتهام وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت الجماعة بالوقوف وراء احتجاجات مدينة جرادة، قال عبادي إن الدولة تريد تشويه سمعة الجماعة وفصلها عن الشعب وتصويرها للناس كأنها مصدر للقلاقل والفتن.

وأوضح أن الجوع والقهر والظلم هو الذي أخرج الناس للاحتجاج، لافتا إلى أن أعضاء جماعته يشاركون في الاحتجاجات التي يعرفها المغرب ويساهمون في تأطيرها باعتبارهم جزءا من الشعب ويعانون مثله، لكنهم لا يقودون هذه الاحتجاجات ولا يتصدرونها، ويتجنبون الفوضى ويشكلون صمام أمان في هذه الاحتجاجات.

وانتقد عبادي المقاربة الأمنية التي اعتمدتها الحكومة في التعاطي مع هذه الاحتجاجات، مشيرا إلى أن المعالجة الحقيقية التي ينبغي أن تقوم بها الدولة هي الاستجابة لمطالب الناس المشروعة ورفع الظلم والضيم عنهم.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد