الشرطة القضائية تحقق لـ3 ساعات مع عبد المومني بعد اتهامه بمحاولة اغتصاب موظفة داخل مكتبه !

0

زنقة 20 | الرباط

استمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدائرة الثانية بالرباط أمس الثلاثاء لـ”عبد المولى عبد المومني” رئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية و ذلك بعد شكاية من مستخدمة لديه تتهمه فيها بالتحرش الجنسي ومحاولة اغتصابها داخل مكتبه.

و قال “التهامي بلمعلم” الناشط الجمعوي و الحقوقي و الذي سبق أن وجه تهماً ثقيلة لـ”عبد المومني” أن الأخير تم الإستماع له لـ3 ساعات و -كتب- يقول على صفحته الفايسبوكية : ” استمعت اليوم الثلاتاء 13مارس 2018 الشرطة القضائية بالرباط للمدعو عبد المولى عبد المومني في شأن شكاية تقدمت بها مستخدمة من التعاضدية العامة لدا وكيل الملك بالرباط حول تعرضها لتحرش جنسي ومحاولة اغتصاب من طرف الناهب العام الدي تعمل تحت سلطته”.

و أضاف : ” الفاسق قام عن طريق المناورة باستدراج هده المستخدمة الى مكتبه بالقرض الفلاحي تحت مبرر الاستماع اليها في شكاية تقدمت بها ضد المسؤول عن الموارد البشرية وهي حيلة من اخراج ابن اوى ليتمكن من الانفرادبالضحية بعيدا عن اعين مستخدمي ومستخدمات التعاضدية العامة وحتى يسهل عليه عملية عزلها والمساس بشرفها وعرضها الا ان ارادتها على التصدي له و القيام بكل شيئ من اجل الانفلات من مخالبه الملطخة هي التي كانت اقوى”.

“المعنية بالامر تعاني حاليا ازمة نفسية حادة حصلت من خلالها على شهادة طبية لمدة ستين يوما من طبيب نفساني الدي نصحها بتناول الادوية والخصوع للراحة مع المراقبة الطبية. وبالمناسبة فالمعنفة تنتمي لشبيبة حزب التجمع الوطني للاحرار وقريبة وزير سابق ينتمي لهدا الحزب وقد راسلت عدة جمعيات حقوقية ونسائية رئيس النيابة العامة بمحكمة النقض في هدا الشأن” يضيف ذات المتحدث.

و كانت موظفة بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية قد وضعت شكاية برئيسها “عبد المومني” تتهمه بالتحرش الجنسي ومحاولة اغتصابها.

و تبنت جمعيات حقوقية قضية الموظفة المسماة ‘خ.ع’ بعدما تقدمت للشرطة القضائية بشكاية و وثائق وأدلة توثق لقيام ‘عبد المولى عبد المومني’ بالتحرش بها و محاولة اغتصابها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد