فيديو.. قصة محمد الطهريوي ضحية طائرة “الإيرباص” الألمانية

0

 

زنقة 20

ولد محمد الطهراوي الذي توفي في حادثة سقوط طائرة “الايرباص” الألمانية صحبة زوجته أسماء، بمدينة زايو، وهنا نشأ رفقة أقرانه وتطبع بطباع أهل المدينة.. ومارس رياضة الفقراء كرة القدم، إلا أن تفكيره وهو ابن عائلة فقيرة، كان دائما يرمي صوب تغيير وضعيته الاجتماعية، ليجد في الضفة الأخرى سبيلا لتحقيق أحلامه.

تقدم محمد الطهريوي لخطبة ابنة عمه القاطنة بالديار الألمانية، فقبلت به زوجا لها، ليلتحق بها هناك، غير أن العشرة لم يكتب لها طول الأمد، فافترقا بعد أن سوى محمد وضعيته القانونية بأوربا وحصل على وثائق الإقامة.

شرع الطهريوي في العمل بألمانيا، وأحس معه والداه بتغير حالتهم الاجتماعية، إذ كان المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أب وأم وأخت صغرى لا غير.

وبعد مقام دام 4 سنوات بألمانيا، قرر محمد أن يكمل نصف دينه، فتعرف على “أسماء واحود العلاوي” بإسبانيا، ليتفقا على الزواج، وأرسل دعوة لوالديه قصد الحضور معه في مراسيم الزفاف ببرشلونة الإسبانية، وكان له ما أراد، وسط فرحة عارمة من العائلة التي قدمت من عدة أقطار أوربية لمشاركة محمد وأسماء فرحتهما.

أسماء واحود العلاوي الناظورية التي تنحدر من بني سيدال، أحبت محمد منذ البداية، وشرعت في نسج أحلامها رفقة زوجها الشاب، بعد أن استكملا وثائق الزواج بالمغرب. غير أن الأقدار الإلهية شاءت أن يرحلا إلى دار البقاء بعد أسبوع من حفل الزواج.

الأقدار الإلهية التي أخذت محمد وأسماء إلى دار البقاء، كتبت عمرا طويلا لوالديه، حيث أنهما كانا قاب قوسين أو أدنى من استقالة نفس الطائرة التي أقلت العريسين صوب ألمانيا أو بالأحرى صوب الرفيق الأعلى، إلا أنهما تراجعا عن ذلك.

بعد مراسيم الزفاف، قرر الزوجان الذهاب إلى ألمانيا حيث منزل محمد، وهناك استعد أصدقاء محمد لاستقباله للتهنئة، فكان أن وقعت الفاجعة بفرنسا، بسقوط طائرة “إيرباص” الألمانية، فكتبت نهاية الشابين وهما في أيام زفافهما الأولى.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد